مقدمة من
القائمة
جامع الميداليات

بيسنتي ليزارازو

عندما يتذكر الجميع أبرز اللاعبين في تاريخ كرة القدم مثل زين الدين زيدان أو مارادونا أو بيليه وحتى فرانتس بيكنبـاور الجميع لا يتحدث عن بيسنتي ليزارازو الفرنسي الذي تعود أصوله إلى البلاد الباسكية وكان أبرز جامع للميداليات والإنجازات في تاريخ اللعبة. "لقد حصلت على أكثر مما تمنيت. أنا أنظر إلى ما حققته بكل فخر وسعادة" هكذا تحدث ليزا بسعادة عن مسيرته المهنية.

"رغم جميع البطولات ظل متواضع ولم يتعامل كنجم." هكذا علق مايكل بـالاك علىه. لا يمكن أحد ألا يشعر بالغرور بعد مجد شخصي كبير مثل هذا. مثل ليزارازو المنتخب الفرنسي 96 مرة وفاز بكأس العالم 1998 على أرضهم ويورو 2000 في بلجيكا وهولندا.

دائماً في أفضل حال

لقد تسلق ليزارازو العديد من هضبات النجاح في النادي حيث فاز بكل شيء ممكن مع أكبر نادي في ألمانيا شاملاً الدوري الألماني وكأس الإتحاد الألماني وكأس الإنتركونتيننتال ودوري الأبطال في 2001. ذلك الفوز الشهير على حساب فالنسيا في ميلان كان التاج الذي زين مسيرته. "2001 كانت سنة رائعة. لقب البوندسليجا ودوري الأبطال وكأس الإنتركونتيننتال" هكذا صرح اللاعب السابق خاصة أنه أنهى مهمته بكل نجاح في ركلات الجزاء بميلان وسجل الركلة السابعة.

العديد من الأشخاص وصفوا الظهير الأيسر بأنه رياضي متميز ومليء بالطاقة ومثل أعلى في الإحتراف ويتمتع  - بـإبتسامة ساخرة بسيطة – بأنه عملاق في الألعاب الهوائية. في 9 سنوات و 182 مباراة في البوندسليجا يبدو أنه مازال يتمتع بنفس الأسلوب حيث قال بنفسه "كرة القدم كانت ومازالت حياتي في ميونخ"

الإعتزال في القمة

عاش ليزارازو حقبتين في بايرن ميونخ. الأولى عندما إنضم إلى الفريق من أتليتكو بيلبـاو في 1997 قبل المغادرة إلى أوليمبـيك مارسيليا عام 2004 وبعد ذلك بستة أشهر عاد إلى ميونخ قبل أن ينهي مسيرته بعد تسعة مواسم في بـافاريا "لقد ماطلت في ذلك الأمر لعدة أشهر" هكذا قال في ذلك الحين "لقد قررت أن أتوقف في أعلى مستوي يمكن أن أصل إليه في النادي الذي أعطاني كل شيء"

لقد لعب آخر مباراة له في البايرن يوم 13 مايو 2006 قبل أن يغادر أمام 69 الف متفرج في أليانتس أرينا حاملاً درع البطولة في يديه. وبعد تحية أخيرة للجماهير الوفية من المنصة الرئيسية غادر غرف خلع الملابس للمرة الأخيرة.

قائمة الأساطير

لإستعراض المزيد