مقدمة من
القائمة
مهاجم السامبا

جيوفاني إلبر

الساحر البرازيلي جيوفاني إلبر خطف القلوب وسيطر على سجلات الأرقام القياسية وصنع أسطورة لا تنسى في النادي وما بين الجماهير.

جيوفاني إلبـر مهاجم السامبا الذي سجل أهداف رفعت البايرن إلى سماء النجاحات المحلية والدولية وفي موسمه الأخير مع البايرن سجل 21 2002-2003 لينهي الموسم كهدف البوندسليجا لأول مرة.

وقال صاحب ال30 عام حينئذ "من الرائع أن أرى ما حققته بعد قرابة عقد في البوندسليجا وأصبحت الآن أكثر هداف أجنبي في تاريخ الدوري برصيد 132 هدف في 252 مباراة ولكن لا أحد يهتم في بلادي بذلك. ولكن عندما أعود إلى البرازيل وأنا هداف الدوري سيقول عني الجميع أنني بطل"

لقد كانت هناك ألقاب عديدة في آخر موسم له في النادي: الدوري الألماني وكأس ألمانيا وأفضل مهاجم لاعب في العام بإختيار زملائه وقبل ذلك حصل على لقب لاعب شهر مايو بإختيار الجماهير ولأول مرة في تاريخه لاعب الموسم.

"الثنائية وهداف الدوري ثم أفضل لاعب في الموسم – لا شيء يجعلني سعيد ولا فخور مثل ذلك. أنا سعيد لأن الجماهير صوتت لي وأختارتني" هكذا تحدث إلبـر بطريقته المعهودة. أما نتيجة الإستفتاء كانت مذهلة لأولي هوينس "إنه لاعب رائع وبطل كبير ولديه قدرات مميزة. الجميع هنا يحبونه" هكذا كان تعليق المدير العام عنه.

وسجل جيوفاني في النادي منذ يوليو 1997 حتى أغسطس 2003 يشرح لم هو أفضل وأكثر اللاعبين المحبوبين الذين أرتدوا القميص الأحمر. اللاعب البرازيلي ظهر في 256 مباراة بـالبوندسليجا وسجل 133 هدف. 92 هدف في 169 مباراة مع البايرن نتج عنهم الفوز بلقب الدوري الألماني أربعة مرات (1999، 2000، 2001، 2003) وأربعة مرات كأس ألمانيا (1997، 1998، 2000، 2003) ودوري أبطال أوروبا عام 2001 وكأس العالم للأندية.

"جيوفاني أحد أهم اللاعبين." هكذا علق المدرب أوتمار هيتسفيلد وعندما أظهر إلبـر قدراته الممتازة وسرعته المهولة وقدراته على إستغلال كل انش مساحة فارغة وقدراته على إنهاء الكرة أمام المرمى بطريقة السامبا التي أضافت مزيج مميز على الخط الأمامي للبايرن.

حظي إلبـر بنسبة لا بأس بها من الشهرة ولم يخلوا أي حد قريب كان أو بعيد من لسانه القوي الذي كان يعادل قوة تسديداته. مدرب ريال مدريد فيثينتي ديل بوسكي تعرض لقوة تصريحات إلبـر في فبراير عام 2000 عندما قال "مدرب الريال كاماتشو أو أياً كان إسمه يقول أن الألمان لا يستطيعون تمرير الكرة ويقاتلون فقط في الملعب. ولكن اليوم أعتقد أنه تعلم شيء مهم. المرة القادمة عليه أن يغلق فمه." معلقاً على إنهيار مدريد 4-2 على ملعبهم أمام البايرن.

وأنتقل جيوفاني إلى أوليمبـيك ليون في أغسطس 2003 ولم يخفي أحد حزنه في زيبـنر ستراس ليقول عندئذ أوتمار هيتسفيلد "الفراق يؤلم بكل تأكيد عندما تعلم أنه لن يكون موجوداً في الصباح بعد الآن" وتحدث الرئيس كارل-هاينتس رومينيجيه "لقد كان لاعباً رائعاً في البايرن" وجاء المدير العام أولي هوينس ليوعد اللاعب بوداع خاص "إنه يستحق وداع رائع ولا أحد ينافسه في ذلك لأي لاعب ذهب ليلعب لفريق آخر"

ولعبت الأقدار لعبتها الدرامية عندما عاد إلبـر إلى ميونخ بعد مغادرته بشهور حيث جاء ليون إلى الملعب الأوليمبـي في نوفمبر 2003 – وفاز ليون في هذه المباراة ومن غيره سجل؟ كان إلبـر صاحب هدف الفوز لناديه الجديد ليحصل على احتفاء واشادة من الجماهير العاشقة له في البايرن.

قائمة الأساطير

لإستعراض المزيد