مقدمة من
القائمة
قائد القطيع

لوثار ماتيوس

في الثامن من مارس 2000 في الساعة 10:37 كانت لحظات مؤثرة أمام جمهور كبير في إستاد ميونخ الأوليمبي كان اللاعب رقم 10 قد خرج من الملعب في الدقيقة 90 في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد وكانت النتيجة 4-1 للفريق المضيف. وقف الجمهور إحتراماً   وتقديراً لجهود اللاعبين . وكان الجمهور  يحمل لافتات  عليها "شكراً لوثار" و "كان شرف لنا" في ظل من عاصفة من أضواء الكاميرات. كانت هذه آخر مباراة  تنافسية للوثار ماتيوس في ميونخ.

اللاعب الذي أكمل تدريبه ليكون مهندس ديكورات إستمتع بـ12 موسم مع البطل الألماني, 12 موسم ناجح مع عملاق بافاريا. بدأ  ماتيوس مسيرته الكروية مع نادي هرزوجيناوراخ قبل  أن  يجلبه يوب هاينكس وهو في الثامنة عشر من عمره إلى بوروسيا مونشنغلادباخ في 1979. و في إنضم للبايرن في 1979.

ماتيوس تطور ليكون واحد من أكثر لاعبي كرة القدم نجاحاً. وقد فاز مع البايرن الدوري الألماني  سبع مرات (1985 – 1987 – 1994 – 1997 – 1999 -2000) وكأس الإتحاد الألماني  ثلاث مرات  (1986 – 1998 – 2000) وكأس الإتحاد الأوروبي مرة واحدة في 1996. "هناك عدد قليل من اللاعبين الذين فعلوا مافعله لوثار للنادي" هكذا مدح كارل-هاينتس رومنيغه  مجهودات ماتيوس

إنقطعت العلاقة الناجحة بين ماتيس والبايرن بذهاب اللاعب لنادي إنتر ميلان في إيطاليا لمدة اربع سنوات (1988-1992)  وفاز ماتيس مع النادي الايطالي ببطولة الدوري في 1989  وكأس الإتحاد الأوروبي في 1991. ولكن اللحظة الحازمة في تاريخ ماتيس كانت رفع كأس العالم في عام 1990.

ولاعب ماتيس 150 مباراة دولية مع منتخب ألمانيا وهذا رقم لن يُحطم لوقت طويل. وظهر في 302 مباراة مع البايرن وسجل 85 هدف . وفي 1990 و1999 تم إختياره  كأفضل  لاعب في ألمانيا  وفاز أيضًا بالنسخة الأوروبية من هذا اللقب  في 1999 . وفي 1990 و 1991 تم إختياره كأفضل لاعب في العالم . هو لاعب من لاعبين إثنين فقط ظهروا في خمس نهائيات كأس العالم .

وكانت قوة ماتيوس تكمن في قوة تحمله ورؤيته  وتصويبه الدقيق وروحه القتالية وتصويبه القوي. كان دائماً يتحمل المسئولية في الفريق . كان  "قائد المجموعة" في بايرن لسنوات . في بداية سنة 2000 ترك النادي ولكنه رفض العودة في المستقبل "سأنتظر وأرى  ماسيحدث في المستقبل, ربما في يوم من الأيام سأكون مستمتعاُ بتدريب البايرن هكذا صرح ماتيوس.

قائمة الأساطير

لإستعراض المزيد