مقدمة من
القائمة
1933 حتى 1965

أوقات صعبة وإعادة البناء

بدأ بايرن ميونخ منذ نشأته كواحداً من أكبر الأندية الألمانية، فبعد أن مثل لاعبي البايرن زايمتشرايتر وجولدبرونر ومول المنتخب الألماني في أوليمبياد برلين 1936 تلاشي عالم كرة القدم حيث أن الحرب العالمية الثانية كانت قد إندلعت في ذلك الوقت وتوقفت الأنشطة في كل الرياضات بما يتضمن البايرن أيضاً.

وبسبب هوية البايرن التي كانت تعود لأصول يهودية تم التمييز ضد البايرن في العديد من الإتجاهات ، عضوية النادي وعدد الفرق تقلصت بصورة كبيرة جداً، وبعد أكثر من 20 سنة تحت الحكم الديكتاتوري خسر الفريق مكانته  وتراجع بمعدل سريع إلى المركز رقم 81 في الرايخ الألماني.

وفي يوليو 1944 خسر البايرن ملعبه عندما ضربت قوات الحلفاء مقر النادي وبالرغم من كل ذلك أظهر لاعبي الفريق وقتها روح كبيرة وفي الثاني والعشرين من إبرليل لعام 1945 وقبل أيام قليلة من نهاية الحرب نجح البايرن في هزيمة نادي ميونخ 1860 بنتيجة 3-2 وفقاً إلى وثائق النادي، ولقى 56 عضو من البايرن حتفهم في ميدان الحرب وعدد كبير من الآخرون لم تنجح محاولات العثور عليهم وتم إعلانهم كمفقودين في الحرب، وسبعة آخرون نت أعضاء النادي تم قتلهم عنصرياً بواسطة الحكم النازي بسبب إعتبارات سياسية ودينية.

هيدكامب يحافظ على وحدة الفريق

أكثر من أي فرد آخر، قدم كابتن الفريق كوني هيدكامب كل ما لديه لكي يبقىي على لاعبي الفريق معاً للمحافظة على تماسك الفريق خلال أسوأ أيام الحرب، وبعد ستة من إستسلام ألمانيا في الحرب بتاريخ 8 مايو من عام 1945 عاد البايرن من جديد وخاض المباراة الأولى في مواجهة نادي واكر والتي إنتهت بفوز واكر بنتيجة 4-3.

إحتاجت الكرة الألمانية لفترة للتعافي من آثار الدمار الكارثي الذي سببته الحرب ، وأخذ الأمر أكثر من تسع سنوات حتى عاد الحماس الجنوني لكرة القدم الألمانية من جديد عندما نجح سيب هيربيرجير في قيادة المنتخب الألماني لإحراز لقب كأس العالم للمرة الأولى عندما فازت ألمانيا في المباراة النهائية على منتخب المجر بنتيجة 3-2 ولكن المباراة لم تكن جيدة بالنسبة إلى كابتن البايرن جاكوب ستريتل الذي إضطر إلى مشاهدة المباراة من المدرجات في الوقت الذي نجح فيه فريتز والتر ورفاقه بالتتويج باللقب.


مباريات منتخب ألمانيا بدون لاعب من البايرن أصبح أمر نادر الحدوث، في 1957 فاز البايرن بكأس ألمانيا للمرة الأولى عندما  أحرز يوبست هدف المباراة الوحيد ليفوز البايرن على دوسيلدورف أمام أكثر من 42 ألف متفرج في ملعب أوجسبورج، وإستمرت نجاحات البايرن تحت قيادة الرئيس المحنك فيليلم نويديكر منذ 1962 الذي تعامل بشكل إحترافي في مواجهة أزمة عدم وجود البايرن في تقديم البوندسليجا بشكلها الجديد في 1963.

ميونخ 1860 بدلاً من البايرن

 

إختار الإتحاد الألماني لكرة القدم نادي ميونخ 1860والذي يعد المنافس المحلي للبايرن ليشارك في بطولة الدوري بنظامها الجديد والذي إعتبره رئيس البايرن فيلهيلم نويديكر أمر غير عادل على الإطلاق والتي كانت صدمة قوية للفريق، والحالة المالية السيئة التي كان يمر بها الفريق في ذلك الوقت تم إجتنابها إلى حد كبير عندما هبط الفريق إلى الدرجة الخامسة من الدوري الألماني. حيث أن ذلك أتاح للفريق أن يستغنى عن النجوم الكبار والإعتماد بشكل أكبر على نجوم الفريق الشباب في ذلك الوقت مثل فرانز بيكنباور وسيب ماير وجيرد مولر الذين سطع نجمهم في سماء بافاريا سريعاً.

ونجح نوديكير في  إعادة هكلة الفريق من البداية بشكل إحترافي على المستوى الإداري فقام  بتعيين روبيرت شون كمدير عام للنادي والذي كان أول مدير رياضي بتاريخ الكر الألمانية كما إستقدم المدرب اليوغسلافي الكبير زلاتكو كاجيكوفسكي ليقود الفريق. وبعد كل تلك التغييرات كانت المجاولة البافارية الأولي للتأهل إلى دوري الدرجة الأولى والتي تم إحباطها بواسطة بروسيا نوينكيرشن. في 1964 -1065 كان البايرن بمركز الوصيف في دوري المنطقة إنتصر البايرن في المباراة  الفاصلة للتأهل للبوندسليجا وحفظ بعد عناء موقعه بالبوندسليجا من جديد. ونفذ وقتها نويديكر وعده بأن يسير حول بحيرة تيجيرنسي كاملة  مصحبوا بأكثر من 500 مشجع للفريق.

تاريخ البايرن