مقدمة من
القائمة
1990 حتى 1999

تغييرات المدربين والبطولات

كان عقد التسعينات مليء بالتغيرات – أغلبها تغيرات في المدربين أدت لتذبذب أداء الفريق. تبنت وسائل الإعلام نظرة غير رياضية للبايرن – وأصبح النادي يعرف بأسامي مثل "فريق الأحلام" و "نادي هوليوود".

التغطية الإعلامية الكبيرة كانت لها مميزاتها – حيث زاد عدد الجماهير التي حضرت المبايرات للإضافة لمبيعات الأقمصة. هذا لم يمنع أن في هذا العقد فقط، مر على البايرن 8 مدربين.

فاز هينكس ببطولة الدوري في 1989 و1990 لكنه فشل في إحراز اللقب الأوروبي المنتظر. فاز المنتخب الألماني بكأس العالم في عام 1990، بفريق به العديد من لاعبي البايرن، منهم آوجنتالر ورويتر وثون وكولر وفليجر وآومان.

ترك هينكس البايرن في موسم 1991\1992، وأخذ مكانه لاعب البايرن السابق زورن ليربي. لم يحرز النجاح المطلوب وكاد الفريق يهبط، فتم إقالته وأتى محله إريك ريبيك، فيما عاد رومينيجه وبيكنباور للنادي كنواب رئيس النادي. في موسم 1993\1994 أخذ "القيصر" مكان ريبيك وقاد الفريق لبطولة الدوري.

جاء بعد ذلك أول عصر لتراباتوني، الذي تمتع بحب الللاعبين والجماهير والإعلام لكنه لم يوفق في أول محاولة. في موسم 1994\1995، أنهى موسم الدوري في المركز السادس، وخرج من دوري الأبطال في نصف النهائي على يد أياكس أمستردام.

ريهاجيل، بيكنباور، تراباتوني

أتى أوتو ريهاجيل للبايرن و معه يورجن كلينسمان وهيرزوج وسفورزا. برغم الأداء الرائع في نصف نهائي كأس اليويفا أمام برشلونة، تم الإستغناء عن خدماته في الربيع. تعادل البايرن مع نظيره الكاتلوني بهدفين لمثلهما في الملعب الأولمبي بميونخ، لكن النتيجة إنقلبت النتيجة في الكامب ناو بفوز البايرن بهدفين لهدف بتوقيع بابل وفيتيتشيك. ستخلد تلك الليلة في أذهان مشجعي البايرن للأبد.

أخذ بيكنباور مهمة تدريب الفريق للمباراتين النهائيتين أمام بوردو، حينها كان يشغل منصب رئيس النادي أيضاُ في 1994. فاز البايرن بالبطولة لأول مرة بعد الفوز 2-0 و3-1، ولكن فاز بوروسيا دورتموند بالدوري.

عاد بعد ذلك تراباتوني للمرة الثانية، وفاز ببطولتين: الدوري في 1997، والكأس في 1998. حيّت المدينة كلها "المايسترو" عندما ترك الفريق، وعُرف بعد ذلك بطريقة كلامه الشديدة لكن المازحة، التي أخذت قلوب المشجعين.

"أسوء هزيمة"

أتى في محل الإيطالي زميله في المهنة أوتمار هيتزفيلد، الذي أعطى البايرن الكثير البطولات.

كان أول موسم له مثالي، حيث فاز بالدوري للمرة ال15 بالإضافة لوصوله لنهائي كل من دوري أبطال اوروبا وكأس الإتحاد الألماني. خسر البايرن نهائي دوري الأبطال في الثواني الأخيرة أمام مانشستر يونايتد بهدفين لهدف، والتي قيل عنها "أسوء هزيمة" في تاريخ النادي. نفس الشيء يمكن أن يقال عن الهزيمة أمام فيردر بريمن في نهائي الكأس، حيث، إنتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1، لكن البايرن خسر 5-4 بركلات الترجيح.

تاريخ البايرن