مقدمة من
القائمة
الرئيس الجديد

إنتخاب أولي هونيس رئيساً لولاية جديدة بنسبة %97

في إجتماع الجمعية العامة العادية السنوي مساء يوم الخميس، تم إعادة إنتخاب الرئيس المنتخب سنة 2009 بنسبة 97% لولاية جديدة، وبهذا سيستمر أولي هونيس في قيادة مجلس إدارة الفريق البافاري كرئيس.
في المكتب سيساعده من الأن كل من كارل هوبفنر و رودولف شلس كنائبين جديدين.

فقط 69 عضوا من 2591 عضوا لهم الحق في إختيار رئيس جديد. على الساعة 22:11 جاء على لسان إكهارت ميلر هدنغايش رئيس لجنة الإنتخابات، أن أعضاء الإجتماع قد إختارو أعضاء المكتب المقترح بأغلبية ساحقة.
وقبل هذا فقد تقرر خروج أعضاء المكتب السابق والمكون إلى جانب أولي هونيس من فرتس شرر وبرند غاوخ. فرتس شرر وبرند غاوخ لم يرشحوا أنفسهم مرة أخرى.
نائب الرئيس الأول هو كارل هوبفنر الذي ستنتهي مهامه كنائب المدير التنفيذي في نهاية السنة، وبالتالي سينتقل بعد 30 سنة من العمل بشكل رسمي في صفوف الفريق البافاري إلى العمل بشكل تطوعي.
أما منصب نائب الرئيس الثاني فسيتولاه المقاول رودولف شلس صاحب 63 عاما، والذي يباشر مهامه في المجلس الإستشاري لفريق إفس بايرن منذ سنة 2009 .

وقال المسؤول المالي المنتهية ولايته كارل هوبفنر أنه جد فخور بالعمل المنجز وأنه سيعطي كل ما بوسعه للفريق البافاري من خلال وظيفته الجديدة، كما أنه وصف الوضع الإقتصادي للنادي بالجيد جدا، حيث أنه تم تحطيم الرقم القياسي فيا يخص الإيرادات ( 373,4 مليون يورو)كما أنه حقق أرباحا بلغت قيمتها 11,1 مليون يورو.
فيما قال شلس أن العمل في نادي عريق من حجم فريق بايرن ميونيخ، ليس مجرد تشريف بل إنه أيضا تكليف حيث أن المسؤولية الملقاة على عاتقهم هي تحقيق نتائج أفضل في المستقبل.
وقد عبر أولي هونيس عن فرحته قائلا أن عمله كرئيس لهذا الفريق حلم بالنسبة إليه، كما أنه تأسف لفقذانه لشرر وغاوخ، اللذان يعتبرهما حسب قوله كمحاربين، ساهما في التعاون معه في تحقيق عمله بشكل كبير، دون أن تفوته الفرصة لشكرهما على كل ما قدماه من تضحية و إتقان في العمل.
أثناء الإجتماع تم تكريم كل من شرر وغاوخ و ذلك بالوقوف و التصفيق تكريما لهما، كما تم تنصيبهما كنائبين للرئيس و أعضاء شرف، وبهذا الصدد قال غاوخ أنه سيترك عمله وهو مرتاح الضمير، ذلك لأنه قدم كلما في إستطاعته بقناعة و تفان مطلق طيلة فترة عمله، و أنه قام بما كان يلزم القيام به.
أما شرر البالغ من العمر 72سنة فقد تحدث عن الحماس و المتعة في العمل المتكامل الذي قدمه للفريق البافاري طيلة 33 سنة، وأن تركه لمنصبه ليس بالأمر السهل، ولكنه على ثقة كبيرة أن خليفته سيقوم بعمله على أحسن ما يرام، وفي الأخير ذكر شرر أن قلبه و أفكاره ملك لفريق إفس بايرن ميونيخ.