مقدمة من
القائمة
كلمات رومينيجي

اليوم سوف نجعل الليل نهارا

عرفت جروس فينور في لندن احتفالات كبيرة, حوالي 2000 من الضيوف احتفلوا ببطل كأس أوروبا الجديد و قاموا بتحيته. قبل أن يبدأ الحفل الموسيقي, اتجه طاقم الفريق البفاري بما فيهم مسؤلي النادي إلى المنصة, حيث قام كارل هاينس رومينيجي بإدلاء بكلمات, جاءت كالتالي:

عزيز السيد رئيس الوزراء, أعزائي الضيوف و أعزائي البفاريون,

عندما رأيت يوم الإثنين شريط الفديو عن الفريق البفاري أثناء هذه البطولة لأول مرة, تغرغرت أعيوني بالدموع, و سقطت تسؤلات كثيرة في دهني. يا له من نادي؟ يا لها من جودة؟ يا له من فخر, بما قدمته بايرن ميونخ الآن؟
منذ الإثنين إلى مساء اليوم على الساعة 22:45 كنت أعاني من اضطرابات في المعدة, لأنني عايشت التحضيرات و المقابلة بشكل لم يسبق لي من قبل.
في هذه القاعة يجلس 2000 شخص: إنها بايرن ميونخ. فريق , طاقم التدريب على رأسهم مدرب رائع وممتاز, الذي أعطى للنادي الكثير هذه السنة.

(تصفيقات)

أتذكر جيدا: سنة مرت عن الهزيمة في عقر دارنا بميونخ بتاريخ 19 ماي 2012, أنذاك مررت بالمحبين, الذين راقبوا المباراة في نقل مباشرعبر الشاشة الكبيرة بملعب أولمبيا.
كان وجوه المحبين تقطع القلب و دار بدهني. ماذا فعل هذا النادي بجمهوره؟كيف تحملنا ذلك؟
كان لدي فضول في أول الموسم. (…) كنا بالفعل مصدومين بعد مقابلة 19 ماي. عزيزي يوب, كنت في عطلة في سيلت, وأنت كنت كذلك في عطلة في شفالم تال. لقد اتصل بي دائما على الساعة 10 صباحا و أخبرني عن التغيرات الضرورية في الفريق.تم التطرق إلى التغيرات مع جميع المسؤولين بما فيهم ماتياس ساامر, كارل هوبنفنار, يان كريستيان دريسين, أولي هونيكس و أندي يونج. ما نعيشه اليوم سيداتي, سادتي هو العودة إلى الساحة الرياضية.

(تصفيقات)

أعتقد أن الجميع توقع انهيار بايرن ميونخ بدأ في 19 ماي, وأنه سوف يحبط و يغيب هن المنافسات في السنين القادمة بسبب الصدمة. لكن هذا ليس من عادة بايرن ميونخ.
أعتقد أننا عملنا ما يجب عمله, ونجحنا في تحقيقالأهم بمساعدة فريق جيد و مدرب ممتاز. كذلك الروح المثالية للفريقين الألمانية في هذا النهائي.

(تصفيقات)