مقدمة من
القائمة
كما في الأحلام

روبن يلقب بالبطل

فكر أريان روبن أن العجز في تحقيق اللقب الدولي يتكررللمرة الرابعة في مشواره الكروي, جاء ذلك بسبب اهداره هدفين محققين في الدقيقة 30 ثم 43. ثم عودة بروسيا درتموند في الدقيقة 68 لتعديل النتيجة. لكن الأمر ليس كذلك هذه المرة, حيث تمكن من تسجيل هدف السبق و الانتصار في الدقائق الأخيرةمن المباراة بطريق رائعة, خدع فيها الحارس و لم يخيب أمل زميله فرانك ريبيري, الذي قدم له تمريرة جيدة بالكعب.

"إنه حلم يتحقق بعد ثلاث خيبة أمل" هذا ما قاله صاحب الهدف الذهبي. "تريد في الأخير أن لا تكن المنهزم, بل أن تفوز بشيء". إنها نفس الحكايات, التي تكبها الرياضة و بالخصوص كرة القدم .

العودة إلى 19 ماي 2012 في نهائي كأس أوروبا في ميونخ, حيث كانت النكبة في اهدار اريان روبن ضربة جزاء في الدقائق الأخيرة, لتفوز أنذاك تشيلسي لندن باللقب في ميونخ بنتيجة 2:1.
كانت الصدمة قوية لروبن و فريقه بعدم تحقيق اللقب في عقر دارهم.

شبح بفبي
ما هو إحسلس أريان روبن خلال تسجيله هدف الخلاص السحري أراد الصحفيون معرفته خلال نهاية المقابلة في ملعب ويمبلي. قال روبن: "لم أنسى صدمة السنة الفارطة. كان لديا إحساس إيجابي قبل المبارة, لأنني استعدت للمباراة بشكل جيد".
لم يكن هذا الفوز عن طريق الصدفة, بل عن طريق مجهود كبير لكل الفريق. لعب روبن في مقابلة ربع النهائي لكأس ألمانيا ضد بروسيادورتموند و تمكن من تسجيل هدف رائع جدا.
بهذا الخصوص مدح المدرب يوب هاينكس روبن و قال : "يجب التكلم بصراحة, إني فرح لروبن, لأنه اليوم رجل المقابلة"

تقرير ل fcbayern.de من لندن : نكولاي كوبا