مقدمة من
القائمة
هذه أعلى قمة للنجاح

رومينيجه يلخص عام 2013

 سنة مفعمة بالأحداث الجميلة تشارف على النهاية. بالنسبة لبايرن ميونخ كان عام 2013 أفضل و أنجح عام على الاطلاق منذ تأسيسه. خمس ألقاب قد أحرزها البايرن هذا العام كان اخرها لقب كأس العالم للأندية.

في الاجتماع السنوي في شهر نوفمبر قدم بايرن ميونخ أرقام قياسة جديدة حتى منها الاقتصادية. قبل نهاية هذا العام تلفاز بايرن ميونخ من اجراء مقابلة مع كارل هاينز رومنيغيه لتلخيص الأشهر الماضية منه.

كارل هاينز رومنيغيه عن عام 2013:

‘‘ أود أن أقول: لايوجد أفضل من هذا! ولا أحسن من هذا الوسام. لقد كان سنة في غاية الروعة وتمكنا فيها من الفوز بالرباعية وأضفنا عليها اللقب الخامس وهو كأس العالم للأندية منذ أيام. ما أعجبني شخصيا في الفريق, هو الحضور الذي قدمه داخل وخارج الملعب. لم يكن الفريق متكبرا لكنه قدم مستوى رائع طوال العام. أنا أعتقد, أن حضور الفريق الحالي والمستوى العالي الذي قدمه لم يكن كذلك في الماضي. لا يسع للمرء سوى الفخر و مدح الفريق بأكمله و كذلك المدربين يوب هاينكس وبيب غوارديولا على ما قدموه في هذا العام."

أهمية الألقاب الخمسة

"بالطبع كانت سنة مهمة جدا. ففي العامين السابقين خرجنا خالي الوفاض وبدون أي لقب فقد هزمنا أمام بروسيادورتموند في نهائي الكأس عام 2012 5:2. لقد شعرنا بألم هذه الهزيمة ولكني أعتقد, أن الفريق قد عرف كيفية التعامل مع هذا الموقف محليا وعالمياً. أود أن أقول وبدون مزايدة: نحن فريق يحسب الى الفرق الثلاثة الأفضل والأعرف في العالم. لا يسعنا سوى رفع القبعة للمدربين ولهذا الفريق بأكمله."

... التطلعات بعد نجاح كبير:

"فى الواقع انا اتعامل مع هذا الموضوع إلى حد ما بثقة. أنا لا أعرف، إذ من الممكن الفوز مرة أخرى بالثلاثية. أنا لدى انطباعاً، أن مدربنا يبذل قصارى جهده،  من هذه الناحية، هو لديه طموحاً كبيراً. فى الواقع أنا لا افترض ذلك. لابد القول من أنه اللقب الأكثر واقعية هو بطولة الدورى الألمانى (بوندسليجا). وأنا اعتقد، أنه بهذا الفارق الصغير، الذى صنعه الفريق فى النصف الأول من الدورى، لدينا فرصة جيدة من أجل الدفاع عن اللقب. بالطبع بطولة دورى أبطال أوروبا تتويج كبير، ولكن مع دور الثمانية سوف تبدأ الصعوبة الفعلية. حيث ترتفع مستويات الفرق المتأهلة. فى هذه الحالة، فى غاية الأهمية، أن يفكر المرء من جولة إلى جولة. أمام الارسنال نكون قد حصلنا على منافس قوى، الذى لابد من الفوز عليه أولاً."

...المهمة الأكبر، هى الحفاظ على المستوى العالى:

" فى كرة القدم كما هو فى الرياضة: الفائز يحصل على كل شئ. بالطبع النجاح يكون فى غاية الأهمية، ولكن أنا اعتقد، بأنه على المرء التعامل مع هذا النجاح بثقة. هنا كلمة جميلة بالإنجليزية تسمى المقياس – فى كرة القدم كان دائما برشلونة، وخاصة عندما كان جوارديولا مدرباً. لقد فازوا فى كل عام بشئ، وقبل كل شئ هم تأهلوا كل عام على الأقل إلى نصف النهائي من بطولة دورى أبطال أوروبا. وهذا هو ما نسعى إليه، نوع من الاستقرار المعين . لن تكون كافية للفوز بدوري ابطال اوروبا كل عام، ولكن سيكون من الرائع إذا كان واحد هو دائما من بين أفضل أربعة فرق هناك. فمن الصعب أن تصل إلى هذا المستوى وللحفاظ بشكل جيد. ولكن أعتقد أن "إذا كان لدينا فرصة لتحقيق ذلك، ثم مع هذا الفريق وهذا المدرب.

...أمنياته فى 2014 :

"أنا ادخل العام الجديد إلى حد ما فى هدوء، لأننى لم استوعب هذا العام كلياً حتى آلان. أعتقد أننى سوف استغل الوقت بين أعياد الميلاد ورأس السنة الجديدة لإسترجاع  كل شئ مرة أخرى ومشاهدته  بتمتع. أنا فى قمة السعادة، أننى عايشت هذا العام. كان ذلك تجربة رائعة