مقدمة من
القائمة
زيارات نوادي المشجعين

ألعاب نارية، سترة البايرن التقليدية وميدليات لجوارديولا

  كان البايرن فى قطر والكويت على استعداد، وفى يوم الاحد كان لديهم الفرصة للتعرف على الفرق القريبة فى أوروبا. فى الزيارات التقليدية لنادى مشجعى البايرن، والتى لم تحدث فى وقت أعياد الميلاد بسبب كأس العالم للأندية ولكن استقبال العام الجديد، وقد سافروا إلى ألجوى، بافاريا السفلى، فرانكفونيا، شوابيا وإلى بالاتينات العليا. سافرمانويل إلى النمسا وتوم شتاركه إلى جنوب تيرول.

وقد سافر جوارديولا حوالى 30 كيلو متر جنوب مدينة ميونخ، حيث كان فى استقباله حوالى 5000 مشجع بالألعاب النارية. وقد استقبل حوالى 450 عضوا وضيفا فى نادى مشجعى البايرن بيب جوارديولا بالترحاب.

وقد صرح بيب جوارديولا عن سعادته بقوله "يسعدنى، أن أكون هنا. هذه المرة الأولى لى، المشاركة فى زيارات نادى مشجعى البايرن." وكان الاسباني مندهش تماما بما أعده مشجعي النادي بعد يوم واحد من عيد ميلاد، حيث أعدوا له أغنية عيد ميلاد باللغة الاسبانية، كعكة ضخمة، وسترة تقليدية مصنوعة من صوف الأغنام عليها اسمه، التى قام بإرتدائها ولم يخلعها.

جوارديولا وذيل السنجاب

وقد تصبب جواريولا عرقا فى ساعة الاسئلة من المشجعين الصغار. وقد قال جوارديولا مبتسما "الأطفال يطرحون دائما أسئلة خطيرة." وعند سؤال جوارديولا عن الأكلة المفضلة، قال أكل البحر المتوسط أفضل قليلا. وعن سؤاله: هل يستطيع، التصور بأن، يكون مدرب لفريق نسائى لكرة القدم؟ وقد أجاب جوارديولا على هذا السؤال مبتسما بقوله "نعم، أنا منتظر عرضاً."

ولم يترك جوارديولا أياً من الأسئلة مفتوحاً، حتى اختبار اللغة البفارى للوافدين نجح فيه ببراعة. حتى هذه الكلمة الصعبة (ذيل السنجاب). وبعد ذلك بدأ الجزء الأصعب: جوارديولا يكتب توقيعات، توقيعات، توقيعات...

وبالمثل صار وقت بعد الظهيرة للبفاريين الآخرين: أولى هونيس، فرانك ريبيرى. مرة أخرى كانت زيارات نوادى المشجعين يوماً لا يُنسى – للمشجعي البايرن وضيوفهم من ميونخ.