مقدمة من
القائمة
أداء في مستوى القمة

نجاح كبير ومبهر للحارس نوير

احتفل الحارس مانويل نوير في أحضان زميله ميروسلاف كلوزه بهدف التقدم الذي سجله أندريه شورله, وبعد انتهاء المباراة بالفوز 2:1 (0:0) بدى على نوير مظاهر العناء من تلك المواجهة الصعبة مع المنتخب الجزائري. لقد ساهم رجل المباراة أمام 43.000 متفرج في ملعب بورتو ألجيري بشكل كبير في تؤهل منتخبه الالماني الى دور الربع النهائي بعد تمديد المباراة إلى أشواط إضافية, وظهرت عليه معالم الفرحة من جديد وتمكن أيضا من الضحك مجدداً من كل قلبه.

لم يرد مانويل نويل توجيه أي انتقادات بسب الأداء بعد المباراة الصعبة. ,,لقد حافظنا على نتيجة التعادل خلال 90 دقيقة بشكل جيد‘‘. وطالب أيضاً يتحسين أداء الهجوم في مباراة الربع نهائي أمام فرنسا.أما عن تقدمه لأكثر من مرة في منطقة الدفاع لإنقاذ الموقف فرأى أنه من الطبيعي فعل ذلك. ,, لم أغير طريقة لعبي أبداً فأنا ألعب هكذا في بعض الأحيان مع بايرن ميونخ و أيضا مع المنتخب, وما دفعني لذلك هو أن أرضية الملعب كانت مبللة.‘‘

نوير يمنع حدوث الأسوء

بعد صافرة نهاية الشوط الأول ذهب نوير بعد وقت طويل الى الإستراحة, وذلك بعدما توجب عليه تحمل أعباء كثيرة طوال ال 45 دقيقة الأولى من المباراة. ففي هذه الدقائق تمكن من نوير من انقاذ فريقه في عديد من المناسبات حيث كان عليه الخروج من منطقته الى منطقة الدفاع لإبعاد خطورة الكرة عن مرماه. وبقي في هذا المستوى طوال ال 120 دقيقة حتى تلقى الهدف من الجزائر.

قام نوير بدايةً بأول محاولة انقاذ لمرماه في (دق.9), حيث خرج من منطقته وأبعد الكرة من أمام سفيان فيجولي و أيضا في مناسبة أخرى في (دق.28), واضطر مرة أخرى لإبعاد الكرة برأسه من أمام المهاجم سليماني في (دق.71) وبذلك تمكن من منع حدوث الأسوء في هذا اللقاء. وأخيراً قام مجدداً من من المهاجم فيجولي من تدوين الضربة القاضية في (دق.89).

مديح من أرفع المستويات

بسب هذه التدخلات الرائعة مدح المدرب لوف لاعبه صاحب الرقم واحد بشكل خاص. مانويل نوير ليس بارعاً فقط بين خشبات المرمى, وإنما في تحكمه بالكرة وفي طريقة بنائه للعب, لذلك وثق المدرب لوف بالحارس العالمي واعتمد عليه في التشكيلة لمونديال البرازيل بدون أي اختبار, بالرغم من معانته من إصابة في كتفه بعد مباراة نهائي كأس الإتحاد الألماني أبعدته حوالي أربع أسابيع عن الملاعب. ولكن نوير كان في المستوى خلال الدور الأول في كأس العالم  أمام البرتغال, غانا والولايات المتحدة.

وتلقى نوير المديح أيضاً من رئيس الإتحاد الألماني لكرة القدم فولفجانج نيرسباخ, حيث قال: ,,أعتقد بأنه يجب على الجميع شكر صاحب الرقم واحد على ما قدمه في هذا اللقاء. لقد كان مستوى في القمة.‘‘

لقد تلقى نوير هدفان في دور المجموعات, ولكن طريقة لعبه كمدافع أمام الجزائر لم تكن سيناريو متوقع بالنسبة له. ويعرف نوير جيداً, أن حارس المرمى يجب أن يكون مركزاً دائما ومتوقاً لكل الأحداث.