مقدمة من
القائمة
أفضل حارس في العالم

نوير يبقي المنتخب الألماني في المنافسة

في الثانية الأخيرة ارتفعت اليد اليمنى للحارس مانويل نوير بسرعة البرق عالياً لتتصدى لتسديدة كريم بنزيمة العنيفة. لقد كانت هذه آخر لقطة للحارس الألماني, الذي لعب مباراته الخمسين دولياً ببطولة و حافظ على نتيجة اللقاء 1:0.

,,يجب علي إيقاف الكرة‘‘, هذا ما قاله صاحب ال 28 ربيعاً عن تصديه لكرة بنزيمة في الثانية الأخير من اللقاء, الذي أبهر الكل مرة أخرى في منطقة الجزاء وفي طريقة لعبة كصانع هجمات على مرمى الخصم. وأكمل قائلا: ,,عند مواجهة بنزيمة فيجب عليك أن تتوقع بأنه سوف يسدد على المرمى, لأنه يحب انهاء الهجمات هكذا وبسرعة. وهذا ما فعلته في مواجهته‘‘.

22 مرة  لصفر

بعد المباراة الرائعة التي قدمها نوير في الثمن نهائي أمام الجزائر وقيامه بإنقاذ مرماه في أكثر من مناسبة, كان عليه الوقوف مرة أخرى و ممارسة عمله الأساسي كحارس مرمى, ليتمكن بعد ذلك من الحفاظ على شباكه نظيفة في 22 مباراة دولية. لذلك تلقى ليس فقط من المدرب لوف المديح والطرب بهذا الرقم الرائع الذي حققه نوير. ,,إنه بشكل عام لشعور رائع بالنسبة لخط الدفاع أن تعرف أنك تملك حارس مرمى يحافظ على مرماه نظيفا ويلعب بشكل رائع في داخل وخارج منطقة الجزاء.‘‘

إن المدرب لوف يعتبر مانويل نوير ,,كأحد أفضل حراس العالم‘‘ منذ مونديال 2010 في أفريقيا الجنوبية, بل و حتى ,, الأفضل في العالم‘‘. ومدحه بعد المباراة في استاد ماراكانا قائلاً ,,لقد كان يشع بالهدوء وهذا ما يعطي الآخرين الأمان فوق الملعب.‘‘

الأوراق تخلط مجدداً

أيضاً الأصدقاء في الفريق وخاصة من فريق إف سي بايرن مندهشون من الحارس نوير والمستوى الرائع الذي يقدمه. ,,أنا لا أريد القول دائما وبعد كل مباراة, أن نوير حارس عالمي, فأنا أقول هذا منذ سنين‘‘ ما لاحظه فيليب لام. ,,نحن نعلم, إذا ما أخترق الدفاع, أن نوير هنا. نحن سعيدون جداً, بأنا نملك حارس مرمى مثل نوير‘‘ ما قاله كروز أيضاً.

بالمقارنة مع الحارس أوليفر كان وما قدمه في مونديال كوريا واليابان عام 2002. فقد قدم حينها أداءً رائع بعدم تلقيه سوى هدفاً وحيداً حتى المباراة النهائية, التي تلقى فيها هدفان أمام المنتخب البرازيلي من اللاعب رونالدو.

أما الحارس نوير فقد تلقى حتى الآن ثلاثة أهداف في مونديال البرازيل. ولكنه يريد الآن وبالتحديد أمام المنافس التقليدي البرازيل الثلاثاء القادم اللعب أفضل من أوليفر كان. وصرح عن اللقاء قائلاً ,, ستخلط الأوراق مجدداً‘‘. إنه يعرف البرازيليين جيداً, ليس فقط زميله في إف سي بايرن دانتي, الذي سيلعب مكان تياجو سيلفا الموقوف. إن المباراة أمام المنتخب الفرنسي أعطت مجدداً دافعاً معنوياً كبيراً ببلوغ المباراة النهائية: ,,نحن تأهلنا على حساب فريق جيد. فهذا مؤشر جيد بالنسبة لنا.‘‘