مقدمة من
القائمة
"مهمة ثقيلة" فرنسا

مولر ورفاقه يتطلعون بشغف إلى ماراكانا

ماراكانا 8 أحرف، التي تُعتبر بالنسبة لعشاق كرة القدم مكاناً مقدساً. واحد من أكبر ملاعب كرة القدم فى العالم (قرابة 20 ألف مقعد للمتفرجين). ملعب أسطوري، "مكان مقدس برازيلي"، كما ذكر ذلك جيوفاني ألبر. قد حكى فرانس بيكنباور، عندما لعب اللقاء الأول له هناك فى عام 1968 "أحببته بعض الشئ" تلك الدائرة الكبيرة، التى تهتز مدرجاتها، عندما تنتفض الجماهير من الفرحة وترقص.

من خلال التجديدات الواسعة لكأس العالم الحالية (قرابة 75 ألف مقعد) فقد ملعب ماراكانا بعض الشئ من سحره ورونقه، ولكن لا تزال الشوق والرغبة من كل لاعبي كرة القدم موجودة. قال توماس مولر قبل اللقاء المرتقب فى دور ربع النهائي يوم الجمعة أمام فرنسا "نحن نتطلع بشغف إلى ملعب ماراكانا." لكن المنتخب الألماني يعلم أيضا، أنه ينتظره فى الملعب الرائع بمدينة ريو دي جانيرو"مهمة ثقيلة" (باستيان شفاينشتايجر).

صرح باستيان شفاينشتايجر بقوله "لقد شاهد المرء فى دور المجموعات أو المباراة أمام نيجيريا، مدى قوة المنتخب الفرنسي. هم لديهم لاعبين على مستوى جيد جدا فى صفوفهم، الذين يتمتعون بمهارة عالية. ولكن هو يؤدون أيضا كفريق متكامل." نائب كابتن الفريق على قناعة، بأن الفريق قادر على التغلب على المنتخب الفرنسي – عندما نمتلك مرة أخرى الإستعداد والإرادة."

بعد 120 دقيقة من العمل الشاق فى دور ثُمن النهائي أمام الجزائر لم يتبقى للألمان سوى القليل من الوقت من أجل تجديد الطاقة. صرح بذلك مانويل نيوير الحارس الأول عالميا بقوله " لقد اضطررنا إلى اللعب وقتا إضافيا. هذا أمرا مزعج، عندما ترى فوز المنتخب الفرنسي فى الوقت الأساسي 0:2. بالنسبة لي يُعد المنتخب الفرنسي الأكثر استقرار وثباتا على المستوى فى البطولة. نحن بحاجة إلى إحدى عشر لاعباً فى أرض الملعب، الذين جاهزون بنسبة 100%." ضربة بداية اللقاء فى وقت شمس الظهيرة  بمدينة ريو دي جانيرو ومن المتوقع درجة حرارة أكثر من 30 درجة مئوية.