مقدمة من
القائمة
بكرات و ملابس

بايرن ميونخ يساعد لاجئين شباب في ميونخ

أيضاً في أوقات النجاح لا يجب نسيان حاجة الآخرين. فوراً بعد هبوط طائرة بايرن ميونخ العائد من العاصمة الإيطالية روما و الذي فاز هناك 7:1 ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا توجه و الذي زار البابا هناك، توجه كارل هاينتس رومينيجه مساء الأربعاء إلى ثكنة بايرن ميونخ و إلتقى هناك مع وزير الداخلية و الرياضة لبايرن ميونخ يوخاييم هيرمان و مع باستيان شفاينشتايجر و مع هولجر بادشتوبر ب 250 شاباً.

قام إف سي بايرن بالتعاون مع شركة أديداس بتوزيع 250 بدلة للتدريب و 250 بلوزة و طاقية و كرة، على فئة من الشباب بين عمر 14 و 18 وصلت إلى ألمانيا دون رفقة الوالدين.

"هذه مساعدة صغيرة و نأمل أن تكون البداية" ما قاله رومينيجه. و أضاف "هؤلاء الشباب لا يملكون سوا ما يرتدونه على أجسادهم. أعتقد بأنا مسؤولين بتقديم المساعدة لهم و لغيرهم من المحتاجين و هذه هي الإنسانية. نحن نأمل بأن يلتحق الآخرون بركبنا. عندئذ سيكون ذلك إشارة جيدة"

'هذا الوضع جعلنا نفكر'
قال وزير الرياضة و الداخلية في بايرن ميونخ هيرمان: "بايرن ميونخ هو مثال جيد لكرة القدم و كفريق رياضي ساعد هؤلاء الشباب في محنتهم العصبية". و يأمل هيرمان "بقاء و استمرار الدعم و تعاون السكان لهؤلاء الشباب".

"وضع هؤلاء الشباب جعلنا نفكر" ما قاله باستيان شفاينشتايجر و هولجر بادشتوبر: "بدون الوالدين و الأخوة إلى بلد غريب و دون مستقبل معروف و الإقتصار على مساعدة الآخرين. سيكون شيئاً جميلاً أننا تمكنا من إسعاد هؤلاء الشباب للحظات بزيارتنا لهم و بالكرات التي جلبناها معنا"