مقدمة من
القائمة
لا غالب و لا مغلوب في مباراة القمة

بايرن ينتزع تعادلاً في جلادباخ

حافظ بايرن ميونخ على صفحته البيضاء أيضاً أمام صاحب المركز الثاني و الملاحق بروسيا مونشنجلادباخ, حيث تعادل فريق المدرب بيب جوارديولا سلبياً في قمة هذا الأسبوع من الدوري الألماني في جلادباخ. بهذا التعادل يبقى بايرن ميونخ متصدراً للبوندسليجا و بفارق 3 نقاط عن فولفسبورج صاحب المركز الثاني حالياً.

شاهد 54.010 متفرج في إستاد بروسيا بارك مباراة سريعة و مثيرة. كان بايرن ميونخ الطرف الأفضل فيها في الشوط الأول لكنه لم يترجم سيطرته إلى أهداف. بعد الإستراحة كان على الحارس الرائع مانويل نوير التصدي لبعض الهجمات المرتدة و الخطيرة لفريق جلادباخ.

التشكيلة

كان على بايرن ميونخ أن يلعب المباراة بغياب الهولندي آرين روبن, الذي لم يسافر مع الفريق بسبب مشاكل عضلية في عضلة الفخذ و حل مكانه في تشكيلة الفريق الأساسية البرازيلي رافينيا,بالإضافة إلى دانتي الذي حل مكان جيروم بواتينج في قلب الدفاع. و هذا هو التغيير الثاني الذي أجري على التشيكلة الأساسية التي لعبت أمام روما (7:1).

بدأ بايرن ميونخ المباراة بخطة 4-3-3, و قام الظهيران رافينيا و بيرنات بمساعدة الهجوم و التقدم كثيراً في عمق و منطقة الخصم, و لعب توماس مولر في موقع آرين روبن على الجناح الأيمن.

في الجهة الأخرى أشرك مدرب بروسيا مونشنجلادباخ لوسيان فافري خمسة لاعبين جدد  لم يشاركوا في المباراة السابقة في الدوري الأوروبي: باتريك هيرمان, رافئيل, كريستوف كرمر, أندريه هان, ألفارو دومينجيز.

مجريات المباراة

إحتاج بايرن ميونخ بضع دقائق للدخول في أجواء المباراة و إيجاد النسق, بعد ذلك سيطر بايرن على الكرة و المباراة و تناقل الكرات, بينما ركض لاعبو بروسيا مونشنجلادباخ خلف الكرة للحصول عليها. لكن بايرن إفتقد اللمسة الأخيرة للتسجيل, و رغم السيطرة الكبيرة على مجريات الشوط الأول تمكن البفاري من تشكيل الخطورة على مرمى الخصم في مناسبتين فقط: الأولى عن طريق ألابا الذي أصاب القائم (10.), و الثانية عن طريق ليفاندوفسكي حيث مرت تسديدته المنحرفة بجانب المرمى بقليل (41.).

أما بروسيا مونشنجلادباخ فلم يشكل أي خطورة تذكر في معظم فترات الشوط الأول, لأن دفاع بايرن ميونخ كان منظم جداً و بسبب الأداء القوي الذي أداه شافي ألونسو مجدداً في خط الدفاع. لكن على محبي بايرن ميونخ أن يتنفسوا الصعداء مرة واحدة عندما شق الخطوط الخلفية لبايرن ميونخ لكن ولحسن الحظ تمكن نوير من إنقاض الموقف.

بعد صافرة بداية الشوط الثاني بقليل كان على نوير التدخل مجدداً لتسديدة هان (52.). بعد ذلك إنفتحت المباراة على مصراعيها, لأن جلادباخ أصبح يلعب بشجاعة أكثر و بسبب عدم تناقل الكرات كثيراً كما في الشوط الأول. كانت مرحلة منتصف الشوط الثاني هي الأقوى لأصحاب الأرض و لكن و بإستبسال الحارس نوير بقت النتيجة على حالها.

بعد ذلك أقحم بيب جوارديولا فرانك ريبيري مكان رافينيا في اللقاء و من ثم لحق به الزميلان شاكيري و بيتزارو, مما أدى إلى تمكن بايرن من تهدئة أجواء المباراة العاصفة, ولكنه لم ينجح في فعل شيء يذكر و يغير نتيجة اللمباراة. في النهاية كان على بايرن ميونخ القبول بالتعادل و الحصول على نقطة واحدة.