مقدمة من
القائمة
بايرن يقلب تأخره

بايرن القوي يتغلب على دورتموند الجريح

تغلب بايرن ميونخ مساء السبت على ملعب و بين جماهيره على بروسيا دورتموند 2:1 وحافظ بذلك على فارق الصدارة بأربعة نقاط. إضافة إلى ذلك نجح فريق المدرب بيب جوارديولا في الإمتحان ما قبل مواجهة يوم الأربعاء أمام روما الإيطالي ضمن دوري أبطال أوروبا.

أمام 71.000 متفرج في إستاد أليانز أرينا إفتتح الضيوف التسجيل في الدقيقة 31 عن طريق ماركو رويس, في حين أضاع بايرن ميونخ العديد من الفرص السامحة للتسجيل. في الشوط الثاني قلب البفاري تأخره أولاً بتسجيل هدف التعديل عن طريق روبرت ليفاندوفسكي في الدقيقة 72 و ثانياً بتسجيل آرين روبن الهدف الثاني و الفوز في المباراة  من ضربة جزاء في الدقيقة 85.

التشكيلة

بالمقارنة مع التشكيلة التي لعب بها بيب جوارديولا في كأس الإتحاد الألماني أمام هامبورج (3:1) أجرى المدرب الإسباني ثلاث تعديلات عليها, حيث عاد آرين روبن إلى التشكيلة الأساسية و كذلك الحال بالنسبة للمدافع بن عطية و لاعب الوسط ماريو جوتسه, الذين لعبوا مكان كل من دانتي و رافينيا و فرانك ريبيري.

في الجهة الأخرى أجرى مدرب بروسيا دورتموند يورجين كلوب أربعة تغييرات على التشكيلة التي لعب بها في كأس الإتحاد الألماني أمام سانت باولي (3:0), حيث حل كل من رومان فايدنفيلر, سفين بيندر, لوكاس بيشيك و إيميريك أوباميانج مكان كل من ميتشيل لانجيراك, نيفين زوبوتيتش, كيرو إيموبيلي و كيفين جروسكرويتس.

مجريات اللقاء
استغرقا الفريقان 5 دقائق للدخول فى أجواء لقاء القمة، بعدها بدأ فريق بايرن ميونخ بصناعة الفرص الخطيرة على مرمى فريق دورتموند. حصل كلا من روبن فى الدقيقة (6.)، مولر (13.) وجوتسه (16.) على التوالي على فرص فى غاية الخطورة من خلال الجمل التكتيكية، التى اعتاد عليها لاعبو البايرن. على الجانب الآخر شكل فريق دورتموند من خلال الهجمات المرتدة خطورة بالغة ولكن كان هناك بعض التسرع من اللاعبين فى إنهاء الهجمات ولذلك افتقدت الدقة. مهاجم دورتموند ماخيتاريان حصل فى الدقيقة (9) على أفضل فرصة من خلال تسديدة قوية ترطم بالقائم الأيسر لمانويل نوير.

مع مرور الوقت دخل دورتموند أفضل فى المباراة واستحوذ على الكرة لوقت أطول وبادر البايرن السيطرة على وسط الملعب وتهديد مرمى مانويل نيوير. أيضا لعب الفريق الضيف بقوة فى حالة لاعب ضد لاعب ولم يسمح الدفاع بمرور مهاجمي البايرن سوى تسديدة أرين روبن من عن بعد. فى الدقيقة 31 وعلى غير المفاجئ سجل فريق دورتموند هدف التقدم. بعد قليل من الفرصة المهدرة من أوباميانج، سجل رويس من هجمة مرتدة هدف التقدم من خلال ضربة رأس 1:0.

ظهر البايرن بعد دخول مرماه الهدف الأول مضطربا وقام بزيادة الضغط مرة أخرى على الضيوف. مولر فى (35 / 38 .)، خوان برنات (35 .) واللاعب القوي روبن (39.)فشلوا جميعا فى تسجيل هدف التعادل أمام حارس دورتموند العملاق فايدنفيلر.

مع بداية الشوط الثاني قام البايرن بزيادة الضغط أكثر من أجل إدراك التعادل مبكرا . نتيجة الضغط البفاري الرهيب تراجع دورتموند إلى وسط ملعبه ولكن لم يجد البايرن الثغرة الحاسمة. فى الدقيقة 70 شارك نجم البايرن فرانك ريبيري ليحدث طفرة قوية فى هجوم البايرن. زوبوتيتش يمنع تمريرة من ريبيري لتصل تماما على قدم ليفاندوسكي، الذي سدد من قرابة 18 متر على يسار حارس مرمى دورتموند محرزا هدف التعادل للبايرن. 

بعد ذلك بقليل تواجه ريبيري و زوبوتيتش, الذي أطاح بالفرنسي في منطقة الجزاء ليحتسب حكم المباراة ضربة جزاء إنبرى لها آرين روبن و حولها في شباك الحارس فايدنفيلر (85.). بهذه النتيجة (2:1) إنتهى الكلاسيكو الألماني و يبقى بايرن ميونخ دون خسارة في البوندسليجا.

 

مجريات اللقاء:
استغرقا الفريقان 5 دقائق للدخول فى أجواء لقاء القمة، بعدها بدأ فريق بايرن ميونخ بصناعة الفرص الخطيرة على مرمى فريق دورتموند. حصل كلا من روبن فى الدقيقة (6.)، مولر (13.) وجوتسه (16.) على التوالي على فرص فى غاية الخطورة من خلال الجمل التكتيكية، التى اعتاد عليها لاعبو البايرن. على الجانب الآخر شكل فريق دورتموند من خلال الهجمات المرتدة خطورة بالغة ولكن كان هناك بعض التسرع من اللاعبين فى إنهاء الهجمات ولذلك افتقدت الدقة. مهاجم دورتموند ماخيتاريان حصل فى الدقيقة (9) على أفضل فرصة من خلال تسديدة قوية ترطم بالقائم الأيسر لمانويل نيوير.
مع مرور الوقت دخل دورتموند أفضل فى المباراة واستحوذ على الكرة لوقت أطول وبادر البايرن السيطرة على وسط الملعب وتهديد مرمى مانويل نيوير. أيضا لعب الفريق الضيف بقوة فى حالة لاعب ضد لاعب ولم يسمح الدفاع بمرور مهاجمي البايرن سوى تسديدة أرين روبن من عن بعد. فى الدقيقة 31 وعلى غير المفاجئ سجل فريق دورتموند هدف التقدم. بعد قليل من الفرصة المهدرة من أوباميانج، سجل رويس من هجمة مرتدة هدف التقدم من خلال ضربة رأس 1:0.
ظهر البايرن بعد دخول مرماه الهدف الأول مضطربا وقام بزيادة الضغط مرة أخرى على الضيوف. مولر فى (35 / 38 .)، خوان برنات (35 .) واللاعب القوي روبن (39.) فشلوا جميعا فى تسجيل هدف التعادل أمام حارس دورتموند العملاق فيدينفيلدار.
مع بداية الشوط الثاني قام البايرن بزيادة الضغط أكثر من أجل إدراك التعادل مبكرا . نتيجة الضغط البفاري الرهيب تراجع دورتموند إلى وسط ملعبه ولكن لم يجد البايرن الثغرة الحاسمة. فى الدقيقة 70 شارك نجم البايرن فرانك ريبيري ليحدث طفرة قوية فى هجوم البايرن. زوبوتيتش يمنع تمريرة من ريبيري لتصل تماما على قدم ليفاندوسكي، الذي سدد من قرابة 18 متر على يسار حارس مرمى دورتموند محرزا هدف التعادل للبايرن.