مقدمة من
القائمة
عودة شفاينشتايجر

'هذه اللحظات لا تنسى'

كان التشجيع و الإحتفال كبيران في مدرجات إستاد أليانز أرينا بالأهداف الأربعة و خصوصاً في الدقيقة 77 عندما إحتفل باستيان شفاينشتايجر بعودته للملاعب بعد غياب طال لمدة 132 يوماً. أخيراً إستقبلت الجماهير لاعبها الأسطورة بحفاوة و كان شفاينشتايجر سعيد جداً بذلك

" لقد شعرت بسعادة غامرة في قلبي عندما إستقبلت من الجمهور هكذا. هذه اللحظات لا تنسى أبدأ" شفاينشتايجر في تعبيره للجمهور الذي بدء بتشجيعه عندما قام بتمارين الإحماء. "قام الجمهور في هذه اللحظة بإحماء الملعب في التشجيع" ما قاله مانويل نوير. "كانت لحظة مقشعرة للأبدان عندما دخل شفاينشتايجر أرض الملعب" ما وصفه آرين روبن.

بعد ذلك إمتص شفاينشتايجر كل هذه الأجواء و عند دخوله كبديل شعر "بأن كل الحصص التدريبية في الأشهر الماضية آتت أكلها"، حيث لم يمض وقت طويل على دخوله حتى قام صاحب ال 30 ربيعاً بصناعة الهدف الرابع لزميله سيباستيان روديه الذي عبر عن فرحة مضاعفة بعودة زميله و بطل العالم: "نحن نتمنى أن يعود إلى قوته و سابق عهده"

'إشتقنا إليه جميعاً'
"نحن سعيدون بعودة شفاينشتايجر للفريق" ما قاله كارل هاينتس رومينيجه، و أضاف "لقد حقق منذ البداية علامة جيدة و هذا رائع جداً". و بالنسبة للمدرب بيب جوارديولا فإن عودة شفاينشتايجر خبر كبير للجميع و له بالأخص. و أكد نوير على أهمية زميله في الفريق فقال: "لقد غاب عنا لفترة طويلة. لقد إشتقنا إليه جميعاً". و رأى روبن, أن شفاينشتايجر سيعوض غياب القائد فيليب لام كونه القائد الثاني في الفريق و هذا شيء مهم جداً.

شفاينشتايجر لم يشك أبداً في عودته للملاعب بل كان يؤمن بها دوماً خلال فترة الإصابة الصعبة. "كان يجب علي الصبر دائماً و النادي أعطاني الوقت الكافي, لذلك أصبح الأمر أسهل بالنسبة لي". و من التوقعات المفرطة و الزائدة حذر شفاينشتايجر بقوله: "ما زلت لا أتواجد حيث أرى نفسي. لكن سيأتي ذلك حتماً بمرور الوقت".