مقدمة من
القائمة
"هذه الخسارة لن تحبطنا"

جوارديولا يمدح و يأمل التعلم من هذا الدرس

هدف قاتل في الوقت بدل الضائع ضمن دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر سيتي كان كافياً لتلقي بايرن ميونخ خسارته الأولى هذا الموسم 3:2, رغم ذلك كان الفريق فخوراً بما قدمه في هذه المباراة و بإثبات شخصيته القوية.

,,أنا لست صديقاً لإعلاء الخسائر. كان بالإمكان تفادي ذلك. لكن لايوجد أي سبب لتوهيل ذلك‘‘ ما قاله كارل هاينتس رومينيجيه, الذي لم يرد تعميق الجرح عندما خطب بالفريق و جهات رسمية و ضيوف. ,,لم ننجح هذه الأمسية, رغم ذلك لكن لن يتعكر صفونا.‘‘

أيضاً المدرب بيب جوارديولا إستطاع أن يبتسم مرة أخرى. المدرب الإسباني كان ,,فخوراً جداً جداً‘‘ بفريقه, الذي ظهر بقوة ,, و شخصية كبيرة‘‘ أمام البطل الإنجليزي. و أضاف جوارديولا: ,,إنه مبهر جداً, ما فعله اللاعبون اليوم. كل واحد إستطاع أن يرى بأنا لم نأتي إلى هنا لقضاء عطلة ما بل أتينا إلى هنا لتحقيق الفوز.‘‘

رغم النقص العددي

كان بايرن ميونخ فخوراً خصوصاً بردة فعله على الضربتين الموجعتين بطرد مهدي بن عطية و الهدف الذي تلقاه في الدقيقة 21. ,,لقد تمكنا بكفاحنا من الرجوع إلى أجواء المباراة‘‘ كانت هذه هي الكلمات التي وجدها جيروم بواتينج لمدح فريقه, الذي تمكن من تسجيل هدفين متتالين وقلب نتيجة المباراة قبل إنتهاء الشوط الأول عن طريق شافي ألونسو (40.) و روبرت ليفاندوفسكي (45.).

,,لم نتراجع إلى الخلف و سيطرنا على الكرة بقوة‘‘ ما أوضحه آرين روبن بعد إنتهاء اللقاء. لكن و بعد مرور 70 دقيقة على الطرد بدأت قوة بايرن ميونخ وحامل اللقب في عام 2013 بالتراجع شيئاً فشيئاً حسب ما وصف الحارس مانويل نوير, الذي وجد أيضاً أنه من الطبيعي أن يحدث مثل ذلك الأمر في حالة النقص العددي, و أضاف بواتينج في نفس السياق: ,,نحن ركضنا كثيراً لذلك ضعفت قوانا.‘‘

"يجب علينا تعلم الدرس"

,,من الصعب أن تلعب طويلاً بالنقص العددي‘‘ ما أوضحه رافينيا, و خصوصاً ,,أمام لاعبين خطيرين أمثال سمير نصري و أجويرو‘‘ كما قال جوارديولا. في هذه الأثناء أظهر أجويرو قوته و نجاعته في إستغلال أخطاء الخصم بمناسبتين (85., 91.). ,,كان علينا أن لا نقوم بإرتكاب مثل هذه الأخطاء الفادحة‘‘ جيروم بواتينج في إنتقاده الذاتي. وقال نوير بنفس الخصوص: ,,كنت قريباً من التصدي لمعظم الكرات. كنا نستطيع تحقيق اللامعقول.‘‘

إن هذه الخسارة لا يجب تضخيمها للوهلة الأولى و لكن يمكن أن تتخذ كعبرة للمستقبل. ,, إن ما حدث اليوم هو أمر جيد و ربما درس لنا‘‘ هذا ما  يأمله المدرب بيب جوارديولا, لأن ,, لو يحصل لك هذا في دور الثمن أو ربع نهائي فستخرج من البطولة‘‘, لذلك إعتبر المدرب الإسباني هذه المباراة شيء جيد لتطور الفريق, و أخبر بواتينج في النهاية أن هذه الخسارة لن تحبط الفريق.