مقدمة من
القائمة
بايرن ميونخ- فرايبورج (0:2)

بايرن ميونخ يفوز فى آخر مباراة له على ملعبه هذا العام

 حقق بايرن ميونخ  فى مساء يوم الثلاثاء فوزا مستحقا  بنتيجة 0:2 على ضيفه فريق فرايبورج وقدم عرضا قويا فى آخر مباراة له لهذا العام على ملعبه بإستاد أليانز أرينا بمدينة ميونخ. فى نجاح منقطع النظير قام فريق اف سي بايرن ميونخ بتوسيع الفارق بينه وبين فريق فولفسبورج إلى 12 نقطة حتى غدا.

أمام 71.000 متفرج فى استاد أليانز أرينا مكتمل العدد سجل آرين روبن الهدف الأول فى اللقاء ورقم 100 له بقميص بايرن ميونخ. توماس مولر يسجل الهدف الثاني  والأخير للبايرن فى بداية الشوط الثاني. بعدها تحتفل جماهير البايرن بعرض الضوء. الشيئ الوحيد غير السعيد لفريق البايرن هو خروج الثلاثي مهدي بن عطية، روبرت ليفاندوسكي وشافي ألونسو مصابون من أرض الملعب.

التشكيلة

بالمقارنة مع التشكيلة الأساسية التي لعبت أمام آوجسبورج (4:0) أجرى المدرب بيب جوارديولا ثلاثة تعديلات عليها, حيث حل المدافع البرازيلي دانتي في مركز قلب الدفاع مكان زميله جيروم بواتينج, الذي جلس على مقاعد الإحتياط. شهدت هذه التشكيلة أيضاً عودة النجمين ماريو جوتسه و توماس مولر و مشاركتهما مكان زميليهما باستيان شفاينشتايجر و سيباستيان روديه. أيضاً شهدت هذه التشكيلة مشاركة نجم خط الوسط الإسباني شافي ألونسو بعد أن حام الشك حول إمكانيته في اللعب بسبب وعكة صحية. و على صعيد التشكيلة الإحتياطية عاد الحارس الإسباني بيبي ريينا للدخول في حسابات المدرب جوارديولا بعد تعافيه من الإصابة.

في الجهة الأخرى إعتمد مدرب فرايبورج كريستيان شتريش في تشكيلة الأساسية على الحارس رومان بوركي, و في خط الدفاع على خمسة مدافعين: بافيل كرماس, مارك توريخون, كريستيان جونتر, أوليفير زورج, مارك أوليفييه كيمب. و في خط الوسط أقحم منذ البداية كل من ساشا ريتر, فيليكس كلاوس, نيكولاس هوفلر, يوليان شوستر. أما في المقدمة فقد أشرك أدمير محمدي كمهاجم وحيد للفريق.

 مجريا ت اللقاء

ابتكار، وتحرك مستمر فى الملعب، دافع قوي: هكذا قرر فريق بايرن ميونخ  الظهور فى آخر مباراة له على ملعبه هذا العام. لم يمر سوى ثوان معدودة حتى حصل بايرن ميونخ على أول فرصة خطيرة له. هجمة تلو الأخرى فى اتجاه الفريق الضيف ولكن كانت تفتقد الدقة فى إنهائها. برصيد 16 تسديدة فى الشوط الأولى من المباراة، حتى تمكن آرين روبن فى الدقيقة (41.) من تسجيل هدف التقدم لفريقه عن طريق تسديدة رأسية. لم يحصل الضيوف على مدار الشوط الأولى سوى على هجمة واحدة.

غير ذلك لم تعرف المباراة سوى اتجاه واحد فقط وهو  مرمى فريق فرايبورج. حيث كانت نسبة استحواذ البفاري على الكرة أكثر من 80%

مع بداية الشوط الثاني لم يستطع روبرت ليفاندوسكي الإستمرار فى أرض الملعب نظرا لتعرضه للإصابة، ليحل محله نجم البايرن والمنتخب الألماني ومعشوق الجماهير باستيان شفاينشتايجر. فى الدقيقة (48.) سجل توماس مولر الهدف الثاني والأخير فى اللقاء بعد تسديدة زميله بالفريق خوان برنات، التى ارتطمت بالعارضة وتدخل الملعب مرة أخرى ويسددها مولر برأسه داخل شباك الفريق المنافس وتنتهي المباراة بتلك النتيجة 0:2 لصالح حامل اللقب اف سي بايرن ميونخ.