مقدمة من
القائمة
'خطوة بخطوة'

مارتينز في تحسن مستمر

إستعاد النجم خافي مارتينيز إبتسامته الساحرة منذ مدة و لا يفكر في تلك الحظة التي أصيب فيها في مباراة كأس السوبر أمام دورتموند في 13 أغسطس 2014. لقد مضت فترة المعاناة و قاربت على نهايتها!

"أنا أتحسن كل يوم بعض الشيء" ما قاله خافي مارتينيز الذي كان مجتهد في العطلة الشتوية. "لقد بذلت كل يوم قصار جهدي من أجل ركبتي. لذلك أنا عدت بشعور جيد" إستطاع مارتينز القيام حتى بحصة تدريبية في الجري. "لقد كان ذلك جيداً بالنسبة لي على الصيعد الذهني. لذلك أشعر بأني أقترب من العودة" ما أضافه صاحب ال 26 ربيعاً.

في هذا الوقت الحالي ينبغي على مارتينز إعادة بناء عضلاته، لكنه يعرف أن هذا الأمر سيكون الجزء الأصعب في رحلة عودته. و لكن ما يخفف عليه ذلك هو تمرنه بتواجد الفريق رغم أن ذلك يحزنه في بعض اللحظات. "أحياناً أكون حزيناً عندما أشاهد زملائي يتمرنون مع بعضهم لأن التمارين التي أقوم بها مملة و هي ليست جيدة ذهنياً" ما عبر عنه مارتينز.

لكن دعم اللاعبين كبير و كذلك المدرب بيب جوارديولا. "نحن نتحدث كل يوم مع بعضنا البعض و يقوم كذلك بمتابعة برنامجي العلاجي و يسألني عن أحوالي. كذلك الأمر أنا أتلقى النصائح من بادشتوبر الذي قال لي بأنه علي الحذر لأنه في بعض الأحيان تأتي لحظة سيئة تقوم بتخريب كل شيء. لذلك علي أن أعمل خطوة بخطوة" ما أوضحه مارتينيز.

وعن موعد محدد لعودته لم يضع النجم الإسباني وقتاً معيناً. لكنه قدم خطة مبدئية لبرنامجه التدريبي في طريق العودة إلى تمارين الفريق. "أتمنى أن أعود للتمرن مع الفريق في مارس القادم و أنا متشوق أيضاً للتمرن و اللعب في الكرة لكن هذا متعلق بوضع ركبتي" ما شرحه مارتينيز.