مقدمة من
القائمة
ريينا و ليفاندوفسكي السعيدان

بايرن ميونخ فخور بالفوز المهم في بريمن

بعد 65 ساعة فقط على صافرة نهاية مباراة إياب دور ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام شاختار دونيتسك, بدأ بايرن ميونخ رحلة جديدة في طريقه لحصد الألقاب, و حلّ ضيفاً على فيردر بريمن, و تمكن من الفوز عليه عن جدارة و إستحقاق بأربعة أهداف نظيفة, رغم علامات الإنهاك و التعب, التي ظهرت على الفريق في بداية اللقاء. ,, كان اليوم, يوماً آخر أفتخر فيه, بأني مدرب لهذا الفريق‘‘ ما قاله المدرب بيب جوارديولا.

في هذه المواجهة القتالية على حد تعبير سيباستيان روديع, قدّم بايرن ميونخ و متصدر الترتيب نفسه بكفاءة, و إستطاع من خلال ذلك من إفتتاح التسجيل بتسديدة جميلة جداً عن طريق توماس مولر في الدقيقة 24. و قال مولر عن هذا الهدف: ,,لقد قمت بعملي كما يجب, و ساعدتني القدم اليسرى في تسجيل الهدف.‘‘

إضافة إلى تسجيله هدف الإفتتاح, قام مولر في الشوط الثاني بصناعة الهدف الثالث و الرابع, اللذان سجلهما النجم البولندي روبرت ليفاندوفكسي في الدقيقتين (76, 90. +1), لكنه لم يشارك في صناعة الهدف الثاني فقط, و الذي سجله دافيد ألابا عن طريق ضربة ثابتة في الدقيقة 45. و أوضح مولر بعد اللقاء: ,,نحن فخورون, بأننا فزنا مرة أخرى عن جدارة و إستحقاق.‘‘, و قال الزميل روديه, الذي لعب منذ البداية لغياب آرين روبن و فرانك ريبيري: ,,كان هدف توماس الجميل, هو من فتح المباراة على مصراعيها, و إستطعنا ترجمة الهجمات المرتدة إلى أهداف.‘‘

ليفاندوفسكي: "هذا يجلعني مرتاح جداً جداً"

بهذا الفوز صار فارق الأهداف في آخر ستة مباريات إلى 27 هدفاً مقابل هدفين, و هو رقم لم يقم مولر لوحده بتحقيقه, بل كان إلى جانبه ليفاندوفسكي, الذي سجلّ في أربعة مباريات من  آخر خمس مباريات في البوندسليجا ثنائيته الثالثة بقميص بايرن ميونخ, و وصل عدد أهدافه أيضاً إلى 13 هدفاً, و يحتلّ الآن المركز الثالث في ترتيب الهدافين. ,,هذا يجلعني مرتاح جداً جداً‘‘ ما أفصح عنه النجم البولندي.

في هذا اللقاء أيضاً, إستطاع النجم و الحارس الإسباني بيبي ريينا الوقوف لأول مرة في مرمى بايرن ميونخ ضمن مباراة رسمية. و بعد إنتهاء المباراة وصف الحارس الإسباني ذلك: ,,لقد كان شيئاً عظيماً. أصدقائي في الفريق قاموا بمساندتي. لقد أثبتنا تماسك الفريق و شخصيته, و بأننا نلعب بروح الفريق الواحد‘‘. و أضاف أيضاً: ,,لقد إستدعاني المدرب جوارديولا يوم الجمعة إلى مكتبه, و أنبأني بهذا الخبر الجميل. لقد كان شيئاً جميلاً, أنّ جوارديولا إعتمد عليّ, و منحني فرصة اللعب من جديد.‘‘

الثقة بالحارسين ريينا و شتاركه

أتت هذه الفرصة للحارس ريينا، و ذلك لإراحة المدرب جوارديولا حارسه الأول مانويل نوير، الذي لم يسافر مع الفريق، و بقي في ميونخ. ,,مانو أفضل حارس في العالم و ربما في التاريخ. لقد لعب في هذا الموسم كل المباريات، لذلك يحتاج المرء إلى أخذ قسط من الراحة في بعض الأحيان‘‘ ما أوضحه المدرب جوارديولا بشأن قراره في الإعتماد على الحارس ريينا، و كبديل له على الحارس توم شتاركه. ,,كلاهما يملك خبرة كبيرة و شخصية رائعة‘‘ ما قاله المدرب الإسباني.

روح الفريق الواحد و كذلك المستوى، الذي يقدمه الجميع، جيدان جداً، لذلك يستطيع بايرن ميونخ التطلع نحو المستقبل بتفائل. و هذا ما رآه روديه بقوله: ,,كل شيء يسير في الإتجاه الصحيح‘‘. و عن الحفاظ على اللقب قال باستيان شفاينشتايجر: ,,لم تحسم الأمور نهائياً بعد. فولفسبورج فريق يستطيع الفوز بعدة مباريات متتالية، و نحن لا تزال أمامنا الكثير من المواجهات الصعبة، لذلك كانت النقاط الثلاثة في بريمن مهمة جدا و رغم ذلك لن نستطيع القيام بالإحتفالات مبكراً و قبل إنتهاء كل شيء.‘‘