مقدمة من
القائمة
قائد المنتخب الألماني لأول مرة

شفاينشتايجر: "قيادتي للمنتخب واجب و شرف بالنسبة لي"

قبل 11 عاماً من الآن، بدأ باستيان شفاينشتايجر مسيرته مع المنتخب الألماني في مدينة كايزرسلاوترن، التي ستشهد أيضاً عودته للمنتخب بعد ثمانية أشهر على الفوز بنهائي كأس العالم في البرازيل، و كقائد للفريق لأول مرة رسمياً في المواجهة الودية أمام المنتخب الأسترالي. "بالطبع قيادتي للمنتخب واجب و شرف بالنسبة لي. لقد قدت الفريق في بعض الأحيان، أما الآن فقد أصبح الأمر رسمياً، لكن ذلك لن يغير شيئاً، لأني لاعب، يعتقد، بأنه يجب أن يكون في الملعب أحد عشر قائدا،ً للفوز في المباريات." ما قاله باستيان شفاينشتايجر.

يذكر أنه بعد نهاية كاس العالم و إعتزال القائد السابق فيليب لام، قرر المدرب يوخاييم لوف تعيين شفاينشتايجر كقائد للمنتخب، لكن إصابته بمشاكل في الوتر الرضفي أخّرت حضوره رسميّاً كقائد للفريق. "بعد الإصابة كنت بحاجة إلى الوقت, كي أعود مرة أخرى إلى سابق عهدي. لقد كلّفني ذلك طاقة كبيرة, لكني نجحت بذلك في النهاية." ما أضافه شفاينشتايجر.

"عودة شفاينشتايجر عامل مهم للفريق"

"لقد لاحظ المرء مؤخراً, بأن باستيان قام بدور كبير و مهمّ في بايرن ميونخ, و كان في حالة جيدة" ما أوضحه المدرب لوف, الذي وصف عودة بطل نهائي كأس العالم في ريو دي جينيرو, بأنها عامل مهمّ للفريق. و أضاف, أن الجميع يعلم, كيف لعب في نهائيات كأس العالم و ما الحضور, الذي تمتّع به فوق أرض الملعب, و ماذا قدّم في المباريات الكبيرة.

و عن مشاركة صاحب ال 108 مباريات مع المنتخب في التشكيلة الأساسية و منذ البداية يوم الأربعاء, لم يقرر المدرب لوف بعد. لكن المهم و بلا شك هي مشاركته في لقاء يوم الأحد القادم أمام جورجيا, لأنه بالتأهل إلى نهائيات البطولة, التي ستقام في فرنسا عام 2016, سيكون شفاينشتايجر قريباً من تحقيق لقب آخر, و هذا ما عبّر عنه اللاعب بقوله: "مشوار الفريق لم ينتهي بعد."