مقدمة من
القائمة
حوار صحفي مع روي ماكاي

"بعد 10 ثواني نظرت إلى الساعة"

في هذه الأيام يزور روي ماكاي النجم السابق لبايرن ميونخ ناديه السابق، الذي لعب له من عام 2003 و حتى عام 2007، و سجل له 78 هدفاً في البوندسليجا في 129 مباراة.

"أنا أكون سعيداً دائماً، عندما أزور بايرن ميونخ" ما قاله صاحب ال 40 في الحوار الصحفي، الذي أجراه معه موقع بايرن ميونيخ الرسمي fcbayern.de، و الذي تحدث فيه عن عودته، و عن الأجواء في إستاد أليانز أرينا، و عن توقعاته عن ما تبقى من الموسم الحاليّ.

الحوار الصحفي مع روي ماكاي

fcbayern.de: مرحباً بك روي! لم نرك منذ مدة طويلة...

روي ماكاي: ,,نعم, للأسف! كنت في الصيف الماضي هنا, و لكن لم يكن أحداً موجوداً بسبب العطلة الصيفيّة. آخر مرّة كنت فيها في إستاد أليانز أرينا, عندما تواجه بايرن ميونخ مع مانشستر سيتي قبل موسمين (3:2). لديّ الكثير من العمل في هولندا, و لكن هذه المرّة رجعت إلى هنا و شاهدت مباراة رائعة جداً.‘‘
fcbayern.de: ما الذي فكّرت به في اللحظة الأولى, عندما جلست في إستاد أليانز أرينا؟

روي ماكاي: ,,بعد صافرة البداية مباشرة, تذكّرت هدفي السريع في ريال مدريد. بعد 10 ثواني نظرت إلى الساعة, و قلت لنفسي "في هذا الوقت كانت الكرة في المرمى". إضافة إلى ذلك تمنيّت بالطبع, أن يتأهّل بايرن ميونخ. أنا محبّ لبايرن ميونخ, و هذا لن يتغيّر أبداً.‘‘

fcbayern.de: كانت الأجواء مميّزة, أليس كذلك؟

روي ماكاي: ,,لقد عشت تلك الأجواء في كثير من الأحيان. كانت الأجواء دائماً رائعة, و في المباريات الحاسمة زادت الجماهير من روعة الأجواء في الإستاد. لقد قاموا في الأمس بمساندة الفريق منذ صافرة البداية و حتى صافرة النهاية, و قام اللاعبون بتقديم مباراة مميّزة لهم طوال 90 دقيقة. لقد كان ذلك ترابطاً رائعاً.‘‘

fcbayern.de: هل كنت متأكداً من قبل, أنّ بايرن ميونخ سوف ينجح في التأهّل إلى المربع الذهبيّ من دوري الأبطال؟

روي ماكاي: ,,قبل المباراة إستمعت إلى جملة توماس مولر: "نيتجة 2:0 ليست معجزة كرويّة". لقد كان محقّاً في ذلك. من جهة أخرى لم يتعرّض بورتو قبل مباراة الأمس للخسارة أبداً. و لكن عندما يقدّم المرء مباراة كما فعل بايرن ميونخ في الشوط الأول, يعرف المرء حينئذ الفارق. لقد كانت مباراة مبهرة.‘‘

fcbayern.de: إلى أي مدى يعجبك الفريق الحاليّ لبايرن ميونخ, بالمقارنة مع الفريق, الذي لعبت معه سابقاً؟

روي ماكاي: ,,بايرن ميونخ فريق رائع, و لقد رأيت من غاب يوم الأمس عن المباراة- روبن, شفاينشتايجر, مارتينيز, ريبيري, ألابا, بن عطية. بالرغم من ذلك لعب الفريق بإمتياز, لذلك أنا أعتقد أنّ المفارقة صعبة جدّاً, لأن الوقت يتغيّر, كما تتغيّر المجريات في أيّ مباراة.‘‘

fcbayern.de: لم تكن فقط بسبب هدفك في ريال مدريد محبوباً للجماهير. هل تلمس ذلك حتى الآن؟

روي ماكاي: ,,بالطبع! ليس فقط الجمهور, بل عندما آتي إلى مركز تدريبات بايرن, يفرح كل الموجودين. لقد قضيت أربع سنوات جميلة هنا, و عندما أقدم زائراً. أنا أشعر دائماً, بأنّه مرحّبٌ بي هنا.‘‘

fcbayern.de: أنت تشرف حاليّاً على تدريب فريق فاينورد روتيردام تحت سن 19 عاماً. ما مقدار المتعة, التي تشعر بها في هذا العمل؟

روي ماكاي: ,,متعة كبيرة! لكن في السنة القادمة, ستتغيّر طبيعة عملي. أنا أقوم حاليّا بعمل رخصة التدريب في هولندا. بعد ذلك لن يكون لي فريق أدرّبه, بل سأدخل عالم تدريب المحترفين, حيث سأقوم بالإشراف على اللاعبين المهاجمين منهم.‘‘

fcbayern.de: لقد كنت مهاجماً موهوباً. ما الذي ستستطيع تعليمه للاعبين؟

روي ماكاي: ,,أنا أرى الكثير من الأشياء, التي يستطيع المرء تغييرها. على سبيل المثال: التحلّي بالهدوء بشكل أكبر. تماماً كما فعل ليفاندوفسكي, عندما سجّل الهدف الخامس أمام بورتو.‘‘

fcbayern.de: لقد عاد مواطنك آرين روبن للتمرن مع الكرة. هذا خبر جميل بالنسبة لبايرن ميونخ, أليس كذلك؟

روي ماكاي: ,,بكلّ الأحوال. لقد قدّم روبن الكثير لبايرن في هذه السنة, لذلك نحن لا نحتاج الحديث عن ذلك. أنا أتمنّى له و للفريق, أن يعود سريعاً و بصحّة جيدة. بعد ذلك سيكون لدى المدرب أحد الحلول الإضافية. إنه لاعب من طراز عالميّ و يستطيع مساعدة الفريق دائماً.‘‘

fcbayern.de: ما الذي يستطيع بايرن ميونخ تحقيقه هذا الموسم؟

روي ماكاي: ,,الدوري الألماني سيحسم قريباً- إذا لم يفز بايرن ميونخ بهذا اللقب, فيجب أن يكون قد حدث شيء سيّىء. في كأس الإتحاد لا تزال له فرصة في الحفاظ على اللقب, و في دوري الأبطال أتمنّى أن يصل إلى النهائي, لكن لن يكون ذلك سهلاً, بل سيحتاج الفريق إلى الإستمرار في العمل. بالرغم من ذلك, أتوقّع أن يكون هذا الموسم رائعاً في النهاية.‘‘