مقدمة من
القائمة
عودة عارمة بالفرحة و الإحتفال

تياجو العائد إلى الملاعب "سعيد جداًّ"

لم تكن فرحة بايرن ميونخ مساء السبت مقتصرة فقط على النقاط الثلاث, التي تحصّل عليها من خلال فوزه على غريمه التقليديّ بروسيا دورتموند بهدف نظيف, و التي يقترب من خلالها للدفاع عن لقبه, و لكنّها شملت عودة القائد فيليب لام إلى تشكيلة الفريق الأساسية, و كذلك إحتفال اليافع تياجو ألكانترا بعودته إلى الملاعب بعد غياب طال لمدّة 371 يوماً,  بسبب تعرضه لإصابتين متتاليتين في الركبة.

بعد نهاية المباراة, قام لاعبو بايرن ميونخ و خصوصاً اللاعبون الإسبانيون منهم, بترديد إسم ,,تياجو, تياجو‘‘ في مقصورة تغيير الملابس, تعبيراً عن فرحتهم بعودة زميلهم تياجو, الذي عبّر بعد مغادرته للملعب عن هذه اللحظات و عودته أيضاً بقوله: ,,إنه أمر لا يصدّق. يجب عليّ التوجّه بالشكر إلى النادي و المدرّبين و الأصدقاء, اللذين قاموا بمساندتي طوال فترة غيابي.‘‘

لحظة مفعمة و مليئة بالمشاعر

عند إستبداله في الدقيقة 69 من اللقاء, و حلوله مكان زميله فيليب لام في التشكيلة, إنتهت فترة معاناة الإسباني صاحب ال 23 ربيعاً, الذي لعب آخر مباراة له أمام هوفنهايم (3:3) في 29 مارس من العام الماضي, قبل أن يتعرّض للإصابة و يغيب هذه المدّة الطويلة. ,,لقد ساندني الجمهور, و قام بالهتاف بإسمي. لقد كانت لحظة مليئة و مفعمة بالمشاعر. أنا سعيد جداً‘‘ تياجو في وصفه للحظات قبل إستبداله و دخوله أرض الملعب.

و أكمل تياجو حديثه عن هذه الليلة السعيدة: ,,معظم الناس يعتقدون, بأنّ كرة القدم هي عبارة عن لعبة فقط. لكن الجميع لاحظ, ردّة فعل الجماهير المليئة بالمشاعر تجاهي. عندئذٍ يعرف المرء, بأنّ كرة القدم هي الحياة‘‘. و عن فترة إصابته, التي إمتدت إلى أكثر من 12 شهراً قال تياجو: ,,في بعض الأحيان كان الأمر صعباً للغاية. حينئذٍ قمت بعدّ الأشهر و الأيام, التي أغيب فيها. لكن هذا الوقت كان مهمّاً, كي أستطيع تحقيق العودة إلى الملاعب, و التي أنا سعيد بها الآن.‘‘

عودة تياجو أهمّ من النقاط الثلاثة

كذلك عبّر المدرب بيب جوارديولا عن فرحته بعودة مواطنه و لاعبه تياجو, الذي لحق به من برشلونة إلى ميونخ في صيف عام 2013, بقوله: ,,تياجو كان لاعباً مهمّاً بالنسبة لنا, عندما قدِم من برشلونة, لكن الحظ السيّء كان حليفه منذ قدومه. أمّا الآن فها هو قد عاد إلينا, و هذا خبر رائع بالنسبة لنا. إنّ عودة تياجو كانت اليوم أهمّ من النقاط الثلاثة, التي فزنا بها أمام بروسيا دورتموند.‘‘

أيضاً كان كارل هاينتس رومينيجه الرئيس التنفيذيّ لبايرن ميونخ سعيداً جداً بعودة تايجو, و أضاف, بأنه يستمتع بمشاهدة عبقريّته في التعامل مع الكرة, لكنه و بالرّغم من ذلك حذّر من الفرحة المفرطة بعودته و كذلك بعود القائد لام, لأنهما لا يزلان بحاجة إلى بعض الوقت, كي يعودان إلى سابق عهديهما.

بعد مشاركته القصيرة يوم السبت, سيتطلّع تايجو الآن إلى العمل على التقدّم نحو الأمام, كي يتمكّن مجدداً من اللعب لمدة 90 دقيقة, و جمع خبر اللعب و المباريات. لذلك سيملك المدرب جوارديولا في الأسابيع القادمة و الحاسمة العديد من الحلول الإضافية. بعد عودة تايجو, و هذا ما سيساعده على الفوز في المزيد من المباريات و تحقيق الألقاب.