مقدمة من
القائمة
"يجب علينا إستيعاب الخسارة و التطلّع نحو الأمام"

بايرن ميونخ مطالب بالإستفاقة قبل مواجهة برشلونة

كانت مواجهة نصف نهائي كأس الإتحاد الألماني أمام بروسيا دورتموند ليست مباراة بايرن ميونخ. فبعد إنتهاء الوقت الأصلي و الأشواط الإضافيّة بالتعادل الإيجابي (1:1), خسر بايرن ميونخ الرهان في ركلات الترجيح (2:0), و بذلك لم ينجح في التأهّل إلى نهائي البطولة للمرة الأولى منذ عام 2011, لذلك عبّر القائد فيليب عن خيبة أمله بوصفه هذا الإقصاء, بأنّه مرير للغاية, و كذلك توماس مولر, الذي وصف هذه الأمسية بالكارثيّة, و أيضاً الحارس مانويل نوير بقوله, أنّ الأمور إنتهت بشكل غبيّ.

,,هناك أيام, تسير فيها الأمور بشكل جيّد أو لا تسير‘‘ ما قاله كارل هاينتس رومينيجه الرئيس التنفيذيّ للنادي بعد إنتهاء سلسلة  إنتصارات بايرن ميونخ (16 إنتصاراً) في بطولة كأس الإتحاد, و ضياع فرصة التأهّل إلى نهائي برلين و الفوز باللّقب للمرّة الثالثة على التوالي, بعد خسارة ركلات الترجيح, التي لم ينجح فيها لاعبو المدرب بيب جوارديولا من تحويل أي ركلة في شباك بروسيا دورتموند.

ليفاندوفسكي يسجّل فقط

و أضاف رومينيجه في حديثه بعد اللقاء: ,,لا يمكن للمرء تحميل الفريق مسؤوليّة الخسارة. ربّما كانت هذه المباراة هي أفضل مباراة قدّمها الفريق في آخر ثلاث أو أربع سنوات أمام بروسيا دورتموند. بالطبع سادت أجواء من خيبة الأمل عند اللاعبين في مقصورة تغيير الملابس, لأنّهم كانوا يعلمون, بأنّهم لعبوا مباراة كبيرة و قاتلوا بشكل عظيم, لكنّ في النهاية خسروا المواجهة. لم يستحقّوا ذلك, و لكن هذه هي كرة القدم. لا يفوز الفريق الأفضل دائماً, و في بعض الأحيان ينتصر الفريق صاحب الحظ الأوفر, و هكذا كان بروسيا دورتموند اليوم.‘‘

,,لقد قدّمنا مباراة جيّدة, و لكنّ في النهاية, لم تسر الكثير من الأمور بالنسبة لنا‘‘ ما قاله مولر عن المواجهة, التي نجح فيها بايرن ميونخ بإفتتاح التسجيل عن طريق روبرت ليفاندوفسكي في الدقيقة 29. لكنّ بايرن صاحب أفضل هجوم في البوندسليجا بسبعة وسبعين هدفاً ,,فاتته فرصة حسم المباراة في وقتها الأصليّ و في الأشواط الإضافيّة‘‘ على حدّ تحليل القائد لام.

في الجهة المقابلة, نجح الضيوف في إستغلال فرصتهم الأولى أمام مرمى نوير, و سجّلوا هدف التعادل عن طريق بييري إيميريك أوباميانج في الدقيقة 75. و وصف مولر هذه الفترة من اللقاء قائلاً: ,,لقد خرجت الأمور من تحت سيطرتنا خلال ربع ساعة من اللقاء, و لم نكن منظّمين, و إستغلّ دورتموند تلك المرحلة, و سجّل هدف التعديل‘‘, و عبّر عن خيبته أمله قائلاً: ,,لم نرتكب في الحقيقة الكثير من الأخطاء, و لكن سوف نذهب إلى البيت خاسرين, و هذا يغضبني.‘‘

,,بالطبع نحن حزينون بسبب عدم نجاحنا  بالوصول إلى نهائي برلين, لكن يجب علينا الآن إستيعاب ذلك و محاولة نسيان هذه الخسارة, و التطلّع نحو الأمام, لأنّ مهمّتنا الكبيرة في نصف نهائي دوري الأبطال باتت على الأبواب.‘‘ ما أوضحه القائد لام.

روبن و ليفاندوفسكي مصابان

إلى جانب الإقصاء من دور نصف نهائي كأس الإتحاد, يعاني بايرن ميونخ من الإصابات المتجدّدة في صفوفه, فقد لحقت هذه المرّة بالمهاجم ليفاندوفسكي, و عادت إلى الهولندي آرين روبن, الذي لم يهنأ بعودته من الإصابة الأخيرة. ,,ليس هناك شيء إيجابيّ للخسارة. لكن يجب علينا الآن الإستيقاظ, ثم يجب علينا دخول المواجهة في برشلونة الأربعاء القادم بروح جديدة, فلربّما تسير الأمور عندئذٍ بشكلٍ أفضل.‘‘