مقدمة من
القائمة
"نستطيع أن نكون فخورين بأنفسنا"

بايرن الرائع يريد "المنافسة مجدّداً على اللقب العام المقبل"

لم تتوقّف الهتافات في المدرج الجنوبيّ و الشماليّ بإستاد أليانز أرينا, حيث قامت الجماهير بدعم فريقها بايرن ميونخ طيلة ثلاث و تسعين دقيقة, و ذلك رغم أنّ نتيجة 3:2 لم تكن كافية للوصول إلى نهائي برلين على حساب برشلونة متصدّر الدوري الإسباني. لقد كانت لحظات و دقائق تعبّر عن مدى قمّة فخر المحبّين و المشجّعين بفريقهم.

,,كنّا نودّ لو أنّنا وصلنا إلى نهائي برلين. نحن حزينون بالطبع, لأنّنا لم نحقّق ذلك. لقد توجّهت بالشكر للاعبين. أنا سعيد جدّاً بالأداء الذي قدّمه الفريق‘‘ ما قاله المدرب بيب جوارديولا بعد المباراة. أيضاً قام كارل هاينتس رومينيجه بمدح الفريق قائلاً: ,,لقد قاتل بشكل كبير‘‘, و أكّد رومينيجه كذلك الأمر, أنّ برشلونة إستحقّ الوصول إلى النهائي, و لكنّ بايرن ميونخ خرج من البطولة مرفوع الرأس.

,,في الشوط الأول, كان كل شيء ممكن. لقد صنعنا الفرص الخطيرة, و هدّدنا مرمى برشلونة في عدّة مناسبات‘‘ ما قاله المدافع جيروم بواتينج عن أداء الفريق, الذي إستطاع إفتتاح التسجيل مبكّراً عن طريق رأسية المدافع مهدي بن عطية في الدقيقة 7. و أضاف بواتينج: ,,من المؤسف أنّنا لم نسجّل الهدف الثاني مباشرة‘‘. بدلاً من ذلك, تمالك برشلونة نفسه, و نجح في تسجيل هدفين عن طريق نيمار (15./29.), بعد هجمتين معاكستين سريعتين. بعد هذين الهدفين إنتهى حلم التأهّل إلى النهائي, حسب ما رأى القائد فيليب لام.

بالرغم من ذلك, لم يستسلم بايرن ميونخ, بل واصل أدائه القتاليّ في ظلّ دعم جمهوره الرائع, و إستطاع تسجيل هدف التعادل عن طريق روبرت ليفاندوفسكي في الدقيقة 59, و من ثمّ هدف التقدّم و الفوز عن طريق توماس مولر في الدقيقة 74. ,,لقد أثبتنا للجميع, ما الذي نستطيع فعله‘‘ ما قاله مولر, الذي أمّن بهدف الثامن و العشرين في دوري أبطال أوروبا الفوز السادس لبايرن ميونخ على أرضه هذا الموسم ضمن نفس البطولة. و قال نوير في نفس السياق بعد نهاية اللقاء: ,,لقد قدّمنا كل شيء, لقلب نتيجة المباراة في الشوط الثاني.‘‘

"نستطيع أن نكون فخورين بأنفسنا"

,,لقد تواجدنا في النصف نهائي للمرة الرابعة على التوالي, وهذا شيء جيّد‘‘ ما لخصّه رومينيجه في نهاية المطاف عن المشاركة في دوري الأبطال هذا الموسم, الذي حقّق بايرن ميونخ فيه رقماً قياسيّا, بتسجيله 33 هدفاً, إضافة إلى أنّه يعتبر الفريق الوحيد في دوري الأبطال, الذي نجح في تسجيل ستة أهداف أو أكثر في ثلاث مناسبات. لذلك قال بواتينج: ,, نستطيع أن نكون فخورين بأنفسنا, و يجب ألاّ نفكّر كثيراً في هذا الخروج.‘‘

خطّة جوارديولا

,,كان الموسم رائعاً. لقد قمنا بعمل كبير رغم الإصابات العديدة في صفوف الفريق, و قدّمنا مباريات جيّدة, و سجّلنا عودتنا أمام بورتو‘‘ ما قاله مولر. كذلك أوضح باسيتان شفاينشتايجر قائلاً: ,,منذ خمس أو ستة سنوات, لعبنا بتواصل في دوري الأبطال, و تواجدنا مرّات عديدة في دور النصف نهائي و النهائي. من هذا المنطلق نستحقّ كفريق المدح الكثير و الكبير على ذلك.‘‘

و بالفعل هذا ما قام به المدرب جوارديولا بعد صافرة النهاية, حيث قال: ,,أنا فخور جدّاً جدّاً بهذا الفريق‘‘, و لم يقف عند هذا الحدّ, بل توجّه بالتهنئة للاعبين جميعاً في مقصورة تبديل الملابس. بعد ذلك وعد المدرب الإسبانيّ: ,,في العام القادم, نريد المنافسة على اللقب من جديد. عندئذٍ ستبدأ الأمور من الصفر‘‘. لكن حتى ذلك الحين, يريد المدرب جوارديولا الإحتفال مع لاعبيه و الجمهور الرائع بلقب الدوري الألماني, حيث قال: ,,الآن أريد الإحتفال بلقب الدوري.‘‘