مقدمة من
القائمة
بداية ناجحة لبايرن ميونخ في الموسم الجديد

3 إنتصارات, 1:10 حصيلة الأهداف

بعد مواجهة باير ليفركوزن, تلقّى لاعبو بايرن ميونخ المديح من كلّ حدب و صوب: توماس مولر صاحب الهدفين, الجناح الطائر, دوجلاس كوستا و شافي ألونسو, الذي لعب في مركز قلب الدفاع. ,,لقد قدّم الفريق أداءً رائعاً, و مباراة ممتازة بشكل عام‘‘ ما قاله آرين روبن بعد صافرة نهاية مباراة القمّة, التي إنتهت لصالح بايرن ميونخ بثلاثيّة نظيفة, و أضاف روبن: ,,لقد أدّينا مباراة ممتازة جدّاً أمام خصم قويّ للغاية, لذلك لا يمكننا سوى أن نكون راضين عن ذلك.‘‘

و أوضح الحارس مانويل نوير: ,,لقد قدّمنا أداءً مقنعاً, و تسيّدنا و تحكّمنا في اللّقاء. لقد أظهرنا منذ البداية, أنّنا نريد الفوز بالمباراة بشتّى الطرق‘‘, و أضاف المدرب بيب جوارديولا: ,,أنا راضٍ جدّاً جدّاً. لقد لعبنا أمام أحد أكبر المنافسين على اللّقب.‘‘

بعد إنتهاء اللّقاء, إمتدح ماتياس زامر الفريق, و قال: ,,لقد لعب الفريق, كما كنت أتخيّل. يجب عليك كخصم لبايرن ميونخ, أن يكون لديك الشّعور, بأنّك لا تسطيع تحقيق أيّ شيء أمامه. هذا ما يجب علينا فعله دائماً.‘‘

,,إنّ نيتجة 3:0 هي نتيجة جيّدة‘‘ ما قاله روبن عن النّجاح, الذي حقّقه بايرن ميونخ في ظلّ غياب مدافعيه جيروم بواتينج بسبب الإيقاف و مهدي بن عطيّة بسبب الإصابة, لذلك لعب دافيد ألابا في مركز قلب الدفاع, و قدّم أداءً جيّداً, إلى جانب ألونسو, الذي أقنع و أبدع في نفس المركز و لعب فيه بطريقة عالميّة, على حدّ تعبير زامر.

لقد حمل الهدف الأوّل في طيّاته الكثير من المتعة, إبتداءً بتمريرة ألونسو الطوليّة بإتجاه دوجلاس كوستا, و إنتهاءً بإيداع مولر الكرة في الشباك (دق. 26). في الشوط الثاني, عاد مولر و أضاف الهدف الثاني من علامة الجزاء (دق. 60), و من نفس المكان, أضاف روبن الهدف الثالث (دق. 71), و كان من الممكن أن تنتهي المباراة بنتيجة أكبر من التي إنتهت عليها أخيراً.

,,يجب علينا تحسين اللّمسة و التمريرة الأخيرة‘‘ ما نوّه إليه المدرب جوارديولا. لكن و بشكل عام, إستطاع بايرن ميونخ تحقيق بداية ناجحة في الموسم الجديد بالفوز في المباريات الثلاثة الأولى و بتسجيله 10 أهداف و تلقيّه هدفاً واحداً فقط في شباكه, و بالرّغم من ذلك ذكّر ماتياس زامر, أنّ الفريق لا يزال عند نقطة البداية