مقدمة من
القائمة
"ينبغي علينا الإنتباه"

جوارديولا يحذّر من دارمشتات

بعد مُضيّ 34 عاماً على آخر مواجهة بينهما (أغسطس 1981), سيحلّ بايرن ميونخ, عصر يوم السبت (15:30, حسب توقيت ألمانيا), ضيفاً على دارمشتات 98, ضمن الجولة الخامسة من البوندسليجا.

عندما فاز بايرن ميونخ في المواجهة الأخيرة بهدفيّ كورت نيدرماير و ديتر هونيس, مقابل هدف لدارمشات, كان كلّ من شافي ألونسو و توم شتاركه الموليدين الوحيدين من بين زملائهم في التشكيلة الحالية لبايرن ميونخ, على غرار لاعبي دارمشتات. لكنّ التاريخ لن يكون مهمّا, كما الوقت الرّاهن, حيث ينتظر المدرّب بيب جوارديولا يوم السبت ,,مباراة صعبة جدّاَ‘‘, على حدّ تعبيره.

,,سيكون دارمشتات خصماً مزعجاً بسبب أسلوبه و طريقته في اللّعب‘‘ ما أوضحه المدرب جوارديولا, و أضاف: ,,لدى دارمشتات إمكانيّات خاصّة, و لاعبوه يقومون بعملهم على أكمل وجه, و بأشياء رائعة. لذا يجب علينا التأقلم مع طريقتهم في اللّعب و كذلك ينبغي علينا الإنتباه جيّداً.‘‘

,,لم يخسر دارمشتات أيّ شيء في البوندسليجا‘‘ ما نوّه إليه المدرب ديرك شوستر, الذي ساهم خلال السنوات السابقة في صعود فريقه من الدرجة الرابعة إلى الدرجة الأولى, رغم شحّ الإمكانيّات على المستوى الماليّ و اللاعبين. في هذا الموسم, لم يتعرّض دارمشتات للخسارة أبداً, و حقّق الأسبوع الماضي مفاجئة بالفوز على باير ليفركوزن بهدف نظيف. من هذا المنطلق, عبّر المدرب جوارديولا عن إنبهاره بهذا الفريق, قائلاً: ,,إنّهم يلعبون بشكل رائع‘‘.

دارمشتات أمام تحدٍّ كبير

,,منذ عام و نصف, تخيّم أجواء إيجابيّة على الفريق, لذلك آمل تستمرّ هذه الأجواء إلى يوم السبت. نحن نحترم بايرن ميونخ جدّاً, و لكنّنا لن نهاب خوض هذه المواجهة. يجب علينا أن نلعب بشغف و حبّ و أن نبذل قصارى جهدنا أمام أفضل فريق في العالم ربّما‘‘ ما أوضحه مدرّب دارمشتات, و أضاف: ,,هدفنا هو, تقديم مباراة جيّدة و إزعاج الخصم قليلاً. لكنّنا على علم, بأنّنا أمام تحدٍّ كبير و مواجهة في غاية الصعوبة.

فيما يخصّ تشكيلة الفريقين للمباراة, سيكون جميع لاعبي دارمشتات جاهزين, بينما لم يتّخذ المدرّب جوارديولا قراره في إختيار التشكيلة, بل تركه مفتوحاً, حيث أنّه لم يؤكّد مشاركة كلّ من روبرت ليفاندوفسكي, شافي ألونسو و آرتورو فيدال, الذين عادوا مصابين من مباراة أولمبياكوس, بقوله: ,,إصابتهم ليست سيّئة للغاية, و لكنّي لا أعلم, فيما إذا كان يمكنهم اللّعب غداً.‘‘