مقدمة من
القائمة
حوار صحفيّ مع خافي مارتينيز

"كما لو أنّني عدت إلى السابعة عشر من العمر"

قبل إسبوعين تقريياً من الآن, إحتفل خافي مارتينيز بعودته إلى الملاعب, بعد غياب دام لمدّة ثلاث عشر شهراً, بسبب تعرّضه لإصابة في الركبة. منذ ذلك الحين, شارك مارتينيز في مبارتين كبديل و في أخرى كأساسيّ. في الحوار الصحفيّ, الذي أجراه موقع بايرن ميونخ الرسميّ, fcbayern.de, تحدّث النجم الإسبانيّ عن عودته إلى الملاعب, شكّه بنفسه و عن رسالة التهنئة بعودته من والدته.

الحوار الصحفيّ مع خافي مارتينيز

fcbayern.de: مرحباً بك خافي! على مقياس من 1 إلى 10: أين يقع مؤشّر سعادتك حاليّاً؟
مارتينيز:
,,على الرّقم 10. بعد غياب مدّة 13 شهراً بسبب الإصابة, الكثير من العمل الشّاق و اللّحظات الصعبة, أنا سعيد للغاية بعودتي إلى الفريق مجدّداً و الإستمتاع أيضاً بمباريات كرة القدم معه.‘‘

fcbayern.de: لقد شاركمت في أربع مباريات خلال أحد عشر يوماً. كيف هو حالك بدنيّاً؟
مارتينيز:
,,كلّ مباراة هي عمل شاقّ, لذلك أنا أشعر بالتّعب قليلاً. لكنّي لا أعتقد بأنّي متعب أكثر من الآخرين.‘‘

fcbayern.de: و كيف هو حال ركبتك؟
مارتينيز:
,,ركبتي في وضع جيّد. لا أشعر بالألم أو بأيّ مضاعفات.‘‘

fcbayern.de: هل نرى حاليّاً, 80 بالمئة, 90 بالمئة, 100 بالمئة من خافي مارتينيز المعهود؟
مارتينيز:
,,من الصعب قول ذلك. في جميع الأحوال أنا في حالٍ جيّد. قبل عودتي إلى الملاعب, لم أكن متأكّداً, فيما إذا كانت سرعتي كافية أو قفزاتي عالية. عندما يكون المرء مصاباً لمدّة عام, يفكّر, فيما إذا كان يستطيع العودة إلى المستوى المعهود مرّة أخرى. يمكنني القول الآن, بأنّ كل شيء على ما يرام. أنا لست حاضراً مئة بالمئة و لكنّي قريب من تحقيق ذلك مع مرور الوقت.‘‘

fcbayern.de: هل أنت متفاجئ من أنّ عودتك إلى الملاعب تسير إلى حدّ الآن بشكل جيّد؟
مارتينيز:
,,لا. لقد سارت الأمور تماماً, كما ضمنها لي الأطبّاء و المتخصّصون في العلاج الطبيعيّ. أنا أشكر الجميع, الذين ساعدوني على العودة إلى دربي.‘‘

fcbayern.de: هل تشعر كما لو أنّك وُلدت من جديد؟
مارتينيز:
,,مشاركاتي الأولى جعلتني أشعر, كما لو أنّني عدت إلى السابعة عشر من عمري, و كأنّي ألعب للمرّة الأولى على هذا المستوى بكرة القدم.‘‘

fcbayern.de: كنت مجبراً على متابعة الفريق من الخارج لفترة طويلة. إلى أيّ حدّ غيّرتك هذه الفترة؟
مارتينيز:
,,لا أعتقد بأنّ إمكانيّاتي و جودتي فوق أرض الملعب, قد تغيّرت. أنا لا أزال نفس اللاّعب و أقوم بنفس الواجبات, التي كنت أقوم بها من قبل. ربّما أعطي نفسي الآن أكثر إهتماماً من ذي قبل. أنا أركّز على عملي بشكل أكبر, و أقوم بتمارين إضافيّة قبل و بعد تمارين الفريق الجماعيّة. أعتقد, بأنّي أصبحت أكثر إحترافاً.‘‘

fcbayern.de: بعدما إحتفلت بعودتك إلى الملاعب أمام دارمشتات. من بعث لك أوّل رسالة تهنئة بذلك؟
مارتينيز:
,,والدتي. لقد إتصلت بها مباشرة و فرحت بذلك فرحاً كبيراً. لقد أفرحني ذلك أيضاً.‘‘

fcbayern.de: هل كانت والدتك من أكثر المساندين لك خلال فترة إصابتك؟
مارتينيز:
,,والدتي, عائلتي, أصدقائي و الجميع في بايرن ميونخ, قاموا بدعمي عند الحاجة. أنا إنسان إيجابيّ, لذلك لم أمرّ في أيام صعبة, فقط في يوم أو يومين,‘‘ (يضحك)

fcbayern.de: سوف تواجه يوم الأحد القادم, دورتموند, الذي تعرّضت إلى الإصابة أمامه...
مارتينيز:
,,أنا لم أعد أفكّر بذلك أبداً. إنّه شيء من الماضي. هذه المباراة مميّزة و لها نكهة خاصّة, لأنّ دورتموند هو الملاحق المباشر لنا. أيضاً, المواجهات أمام دورتموند تكون صعبة و عالية النّسق, لذلك ستكون المباراة يوم الأحد, جميلة بالنسبة لنا و للجماهير أيضاً.‘‘