مقدمة من
القائمة
حوار صحفي مع ألونسو

شافي ألونسو: " نحن نحب الحياة هنا "

هناك فئة من البشر لهم إشراق مميز – وشافي ألونسو ينتمي إلى هذه الفئة. شافي ألونسو ليس واحدا من أكثر لاعبي كرة القدم نجاحاَ ولكن أيضا يمتلك شخصية كبيرة. بعد 5 سنوات ناجحة فى ليفربول و5 سنوات أخرى في ريال مدريد انتقل بعدها فى صيف 2014 إلى بايرن ميونخ، لكي يواجه تحديا رياضيا جديدا. أيضا فى الموسم الثاني يُعد ألونسو نقطة الارتكاز والتحول فى طريقة لعب الفريق البفاري. مجلة البايرن اجرت حوارا معه، وهذه بعض المقتطفات.

سؤال: شافي، ما يجعلك أكثر سعادة، تمريرة على مسافة 50 متر لتصل إلى هدفها – أم تزلج ، الذي من خلاله تمنع فرصة خطيرة للخصم؟

ألونسو: " بالطبع أنت بحاجة فى هذا المركز إلى قدرات فى حالة الدفاع الفردي. لكن أنا أفضل إمتلاك الكرة. أكن سعيدا، عندما يمتلك فريقي الكرة وتسير الأمور، كما نتصورها – ولذلك نتدرب كل يوم بقوة."

سؤال: بعض المدربين يقولون: طالما نمتلك الكرة، لا يستطيع المنافس تسجيل هدف....

ألونسو: " أنا اعتقد، أننا حققنا فى أكثر من 90 % من مباراينا نسبة استحواذ على الكرة أكثر من الخصم. عندما تتحكم فى الكرة، تتحكم تلقائيا عل مجريات اللعب. معظم الفرق تتمركز أمامنا فى عمق منتصف ملعبها منتظرين فرصة الهجمة المرتدة. هنا يجب عليك التحلي بالصبر حتى يتم طهي الخصم تماما، لكى تحقق النجاح."

سؤال: كان قرارا صحيحا ترك ريال مدريد والانتقال إلى بايرن ميونخ؟

ألونسو: " أنا اعتقد ذلك. حتى آلان اتمتع بذلك للغاية فى هذا النادي. هذه خبرات كبيرة بالنسبة لي وأتمنى تحقيق نجاحا هذا الموسم أكثر من الموسم الماضي. "

 سؤال: إلى أي مدى تعجبك أنت واسرتك الحياة فى ميونخ؟

ألونسو: " نحن بالفعل نشعر براحة تامة هنا. أطفالي يحبون الحياة هنا، وذلك بالنسبة لي كأب أسرة فى غاية الأهمية. أنا استمتع بالوقت أيضا، عندما يكون حال اسرتي على ما يُرام – وهذا هو الحال فى ميونخ."

سؤال: لقد فزت من خلال مشوارك الكروي بجميع الألقاب، التي من الممكن الفوز بها. ما الذي يدفعك للاستمرار؟

ألونسو: " أنا اشعر بحالة جيدة كما كان من قبل، واستمتع بكل دقيقة على أرض الملعب. عندما يصبح غير ذلك، فقد يحين الوقت للإعتزال. ولكن حاليا اشعر بالتحدي من أجل الفوز بالمزيد من الألقاب. الفوز ببطولة دوري الابطال الاوروبي مع البايرن سوف يكون بالفعل شيئا خاصة بالنسبة لي. بذلك سوف أكون حققت الفوز باللقب مع ثلاثة أندية مختلفة، ذلك ما حققه سيدروف. "