مقدمة من
القائمة
قائد قلب دفاع بايرن و صانع الأهداف

"القيصر" بواتينج يستطيع اللّعب "بكلتا قدميه"

يُقال أنّ القيصر في ذات مرّة, عندما كان مدرّباً للمنتخب الألماني في عام 1990, قد قال عن القائد السابق لبايرن ميونخ, لوتر ماتيوس: ,,لوتر ماتيوس لاعب عالميّ و يستطيع اللّعب بكلتا قديمه و كذلك في المقدّمة و الموخّرة على حدّ سواء‘‘. بعد مرور 25 عاماً, عاد هذه المقولة لتصبح صفة لنجم قلب دفاع بايرن ميونخ, جيروم بواتينج.

خلال مباراة القمّة أمام بروسيا دورتموند, التي فاز بها بايرن ميونخ بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد, أظهر نجم قلب الدّفاع براعته الدفاعيّة و الهجوميّة, حيث لمس الكرة في 94 مناسبة, ثاني أفضل من فاز بالمواجهات الفرديّة (67 بالمئة), قطع 7 كرات في منطقة الدّفاع, و تمكّن علاوة على ذلك من صناعة ثلاث فرص خطيرة على مرمى الخصم و كذلك هدفين من الأهداف الخمسة.

تمريرات غير إعتياديّة

ما كان ملفتاً للإنتباه, هي الطريقة, التي صنع بها صاحب ال 27 ربيعاً هدفيّ توماس مولر و روبرت ليفاندوفسكي. ففي الدقيقة 26, قام بواتينج بتمرير كرة طوليّة من مسافة 50 متراً بإتّجاه مولر, الذي لم يجد صعوبة كبيرة في وضع الكرة في الشباك, ثمّ أعاد الكرّة مرّة أخرى في بداية الشوط الثاني, و لكن هذه المرّة, من مسافة 60 متراً بإتجاه ليفاندوفسكي, الذي أمّن النتجية بالهدف الثالث.

,,لقد قام بتمريرتين رائعتين. إنّه لاعب لا مثيل له, كمدافع و كفاتح للّعب أيضاً‘‘ ما قاله مولر في مديح زميله جيروم, و تحدّث المدرّب بيب جوارديولا لا سيّما عن تمرير الهدف الثالث و وصفها بأنّها تمريرة "غير معقولة", و أضاف أيضاً: ,,جيروم واحد من أفضل اللاعبين في بناء الهجمات‘‘. كذلك الأمر, قام القائد فيليب لام بتوجيه المديح لبواتينج, حيث قال: ,,يلعب جيروم بمستوًى رائع. لقج تطوّر في السنوات الماضية بشكل كبير و يعتبر واحد من الدعائم الرئيسيّة في بايرن ميونخ و المنتخب الألمانيّ‘‘. يذكر أنّ آخر هدف صنعه جيروم بواتينج, يعود إلى مارس من عام 2014, و آخر هدفين في مباراة واحدة إلى عام 2008.

بواتينج يبقى متواضعاً

لم يثبت بواتينج براعته فقط في صناعة الأهداف, بل أبدع أيضاً في تمرير الكرات بالقدمين اليمنى و اليسرى. ,,في العامين الماضيين, لعب بواتينج بمستوًى عالميّ. إنّه واحد من أفضل لاعبي قلب الدفاع في العالم‘‘ ما قاله بيكنباور أيضاً في مديحه لبواتينج, الذي وجد له مولر بعد المباراة لقباً مناسباً, بقوله: ,,لقد رأى القيصر جيروم بواتينج الفجوة المناسبة, التي كنت أراقبها, و مرّر الكرة. لقد فرحت بذلك و هو فرح بذلك أيضاً‘‘.

بالفعل, لقد كان بواتينج بعد المباراة, سعيداً جدّاً بصناعته هذين الهدفين, كما لو أنّه سجّلهما بنفسه. لكن كالمعتاد بقي جيروم متواضعاً و موضوعيّاً, حيث قال قبل مغادرته الملعب: ,,لقد نجحنا اليوم حقّاً. أنا سعيد لتسجيل توماس و ليفا الهدفين, و سعيد أيضاً, لأنّنا قدّمنا مباراة جيّدة‘‘.