مقدمة من
القائمة
حوار

ريبيري: النادي كان دائماً بجانبي

لم تكن 2015 سنة مثالية للنجم الفرنسي فرانك ريبيري. لعب ريبيري 5 مباريات فقط في البوندسليغا في 2015، بالإضافة لثلاث مباريات في دوري الأبطال و مباراة في كأس الإتحاد الألماني. أصيب في كاحله من شهر مارس الماضي إلى ديسمبر، و بعد عودته في مباراة مونشنجلادباخ الذي أحرز فيها هدف البايرن الوحيد، أصيب مرة أخرى في مباراة دينامو زغرب.

تحدث إلينا ريبيري عن إصابته الطويلة، عودته المنتظرة، و مساعدة أبنائه له. إليكم نَص الحوار:

موقع البايرن: لديك 4 أبناء يا فرانك، هل أنت أب صارم؟

ريبيري: يمكنني القول أنني هادئ نسبياً. عندما يكون لدي الوقت، أعطيه لزوجتي و أبنائي. كان لدي الكثير من الوقت هذه السنة، لكن عندما كنت جاهز للعب كنت أغيب كل 3 أيام.

موقع البايرن: تربى أولادك في ألمانيا. هل يعتبروا ألمان؟

ريبيري: أمضيت هنا 9 سنوات، و إبنتي الكبيرة لديها 7 سنين من العمر. يمكنني القول أن عقليتها ألمانية. تتحدث مع أختها الصغيرة (أبنائه أصغر سناً)  بالأمانية و بإمكانها إختيار الكلمات و ليس مثلي. 

موقع البايرن: كيف تمضي عطلتك الشتوية؟

ريبيري: كنا نوَد السفر الى الخارج و لكنني أصبت، و ذلك يتطلب علاج يومي لذا نحن الآن نمضيها في بولوني مع عائلتي. 

موقع البايرن: كيف ستحتفل بليلة رأس السنة؟

ريبيري: مع عائلتي في بولوني، نحن 15 شخصاً و دائماً أستمتع.

موقع البايرن: لقد كنت مصاباً معظم هذه السنة. هل سألك أبنائك "ما هي المشكلة يا أبي؟"

ريبيري: نعم. سألتني إبنتي الكبرى و قلت لها أن كل شيء على ما يرام. أحاول دائماً أن أكون إيجابياً حول عائلتي لكنهم يشعرون أنني أطوق للعودة للملاعب، هذا ما أعمل به. حزنت لفترات كثيرة هذا العام لكا أبنائي أنسوني هذا الشعور.

موقع البايرن: كيف كانت التسع أشهر من دون كوة القدم؟ 

ريبيري: كانت صعبة جداً. فكرت كثيراً و حاولت كثيراً. حاربت كي لا أخسر عزيمتي.

موقع البايرن: هل ظننت في يوم أن مشوارك الكروي إنتهى؟

ريبيري: لا، أبداً. كان الوضع صعباً جداً لكن عندما كنت أشاهد المباراة في الإستاد كنت أشعر بالسعادة لفوز الفريق. لم أكن سعيد لكوني متفرجاً لمدة تسع أشهر رغم ذلك. 

موقع البايرن: جائت مباراة جلادباح، و طلب منك بيب أن تبدأ العمليات الإحمائية، الأمر الذي جعل الجماهير ينشدون "ريبيري! ريبيري!" كيف شعرت بعد ذلك؟

ريبيري: كنت سعيداً جداً. دائماً أرتعش عندما ينادى إسمي في المدرجات. كنت سعيدأً لأنني أعلم أن الجماهير كانوا ينتظرون عودتي للملاعب. لدي علاقة قوية بالجماهير بحكم كوني لاعباً للنادي منذ 9 أعوام. حاربنا جنباً لجنب، فرحنا و فزنا معاً. كان النادي يقف بجانبي طوال فترة الإصابة.

موقع البايرن: أحرزت هدف ذلك اليوم. هل كان من المهم لك أن تعلم أن مازالت لديك القدرة على التهديف؟

ريبيري: كنت أعلم أنني أستطيع أن أفعلها! عندما تكون مصاباً، ليس بإمكانك أن تفعل شيء، لكن الأمر يبدو سهلاً عندما تبدأ اللعب مرة أخرى. لم أخسر مهارتي، خسرت فقط بعض اللياقة و العضلات! 

موقع البايرن: لسوء الحظ أصبت في زغرب.

ريبيري: نعم، لسوء حظي. كنت جاهزنفسياً لكن العضلات لم تكن كذلك. المهم أن كاحلي تعافى و الآن الإصابة في عضلة فقط. عندما أتعافى تماماً، كل ما سأحتاج هو أن أجهز بدنياً للمباريات.

موقع البايرن: أشرفت سنة جديدة على البدأ. ما هي تمنياتك ل2016؟ 

رييبيري: أن أتعافى تماماً. كنت سعيد جداً بالإسبوعين أو الثلاثة الذي أمضيتهم مع الفريق هذا الموسم. أنا على يقين أن هذا هو مكاني. أتمنى الشفاء لكل المصابين، كي نحارب معاً من أجل البطولات.