مقدمة من
القائمة
"كنا فعالون"

3 نقاط و واجبات على البايرن

كانت هذه بداية مثالية لروبيرت ليفاندوفسكي: أول فوز في السنة، أول أهداف السنة و أول بطولة للسنة، حيث كانت أهدافه كافية للفوز على هامبورج، و بعد اللقاء تسلم جاءزة أفضل رياضي بولندي من مجلة برافو سبورت. 

لا يستطيع البايرن أن يعتمد على نتائج السنة الماضية، كما قال ليفاندوفسكي "كنا نعمل ان علينا أن نجتهد من أجل الثلاث نقاط، كل ما كان يهمنا هو العودة إلى ميونخ بالنقاط كاملة في أول مباراة في السنة".

"مساحة للتحسن"

قال ماتياس سامر، المدير الرياضي للبايرن، أنه سعيد جداً بالفوز و بروح الفريق، لكنه قال أن عليهم أن يتحسنوا. تابع القائد فيليب لام الحديث قائلاً أن الفريق يريد أن يكون أقوى هجومياً، و أنهم أدوا مهامهم الدفاعية بشكل طيب في المباراة. 

كان البايرن كعادته مستحوذاً على اللقاء تماماً، لكن بدون أي فرص تذكر في الشوط الأول. جائت أول فرصة للبايرن في الدقيقة 36 عبر ركلة جزاء نفذها ليفاندوفسكي كي يفتتح التسجيل. قال مولر معلقاً: كنا جيدين كفريق، لكن لدينا المزيد لنقدمه.

كانت روح الفريق قوية و واضحة، خصوصاُ بعد هدف آرون هانت من ركلة حرة مباشرة إستقرت في شباك مانويل نوير. لم تستطع الإعادات المتلفزة إلغاء قرار لجنة الدوري بتحديد أن الهدف لألونسو في مرمى فريقه و ليس هدف لهانت. مع ذلك، إستطاع الفريق العودة مجدداً و إحراز هدف الفوز عبر تسديدة مولر التي وجهها ليفاندوفسكي بطرف قدمه داخل مرمى رينيه آدلر. 

"التحسن في كل مباراة"

قال الهولندي آريين روبن بعد اللقاء أنه "سعيد جداً" بالنقاط الثلاث، مكملاً حديثه بأنه كان لهم بعض الحظ، لكنهم كانوا فعالون في المباراة. في نفس السياق، كان جوارديولا سعيداً، و قال "المهم الآن هو أننا فزنا بالمباراة"، قبل أن يقول أن الفريق لديه واجبات ليؤديها فور عودته لميونخ. 

أكمل المدرب حديثه قائلاً: بالطبع نحن لسنا في أفضل حال. خطوة بخطوة سنتحسن لكنني سعيد الآن.". ثم أنهى مولر الحديث قائلاً أنه يريد أن يتحسن الفريق في كل مباراة في الأسابيع القادمة.