مقدمة من
القائمة
سعداء لعودة ريبيري

عودة ريبيري تعطينا قوة أكبر

إرتفع مستوى الصوت في الأليانز أرينا في الدقيقة 53، معلناً عودة الفتى الذهبي فرانك ريبيري من الإصابة. جاء ريبيري ووقف عند خط التماس منتظراً كومان كي يدخل محله، كان ذلك هو كل ما كان يريده مشجعو البايرن. 347 يوم من الإنتظار، أي 11 شهراً.

"كان شيء رائع" - هذا ما قاله الفرنسي الذي لعب آخر مباراة له في الأليانز امام شاختار دونيتسك، يوم 11 مارس الماضي. "كنت أنتظر اللعب هنا بفارغ الصبر". عندما دخل الملعب حيا الجماهير و عدسات التصوير معلناً عودته.

صرح رومينيجه عن عودة ريبيري: "عودة ريبيري تعطينا قوة أكبر".  كانت سرعته على الجناح هي أحد فواصل المباراة، حيث كان له 4 تسديدات على المرمى - أكثر من أي لاعب آخر، و أحد تلك التسديدات أعطت ليفاندوفسكي فرصة إحراز هدفه.

"الآن علىه أن يبقى دون إصابات"

قال ليفاندوفسكي أنه سعيد جداً بعودة ريبيري، و أن كل دقيقة و ثانية يثبت جدارته لهم. كانت آخر مباراة للفرنسي هي الفوز على دينامو زغرب في دوري الأبطال حين أصيب في عضلاته. أكمل رومينيجه الحديث قائلاً "إنه على ما يرام، و مباراة اليوم أعطته دفعة معنوية. الفريق أقوى به". 

كان مشجعي البايرن سعداء. لمدة طويلة رددوا أغنيتهم "ريبيري الملك" إحتفالاً بعودته. "علاقتي بالمشجعين دائماً كانت قوية" - قال هذا ريبيري متحدثاً و معه مولر صاحب الثنائية. قال جوارديولا أنه سعيد بعودة ريبيري، و أنه لم يفقد أي من قدراته في الملعب و أن عليه أن يبقى دون إصابات، لأنه سيحتاجه عاجلاً - ربما أمام يوفنتوس.