مقدمة من
القائمة
"أووووه فرانك ريبيري"

نجم الجناح "يريد المزيد"

إشتعلت المدرجات بعد 20 دقيقة من مرور لقاء الأمس، والهتاف كان إسم الساحر الفرنسي الذي خطف الأنفاس بتسديدة مقصية سكنت شباك لوكاس هراديكي بعدما صد تسديدة ماريو جوتسه، ليعطي البايرن فوز غال على ضيف عنيد دافع بإستماتة طوال التسعون دقيقة.  

روى ريبيري ما جرى في فكره قبل التسديد: "رأيت الكرة تأتي بإتجاهي فقل لنفسي سأحاول" وأكمل قائلاً أنه لم يسجل هدف مثله من قبل، وهو إحساس رائع له وللمشجعين. نسي ريبيري إصابته الطويلة والآن عاد للقتال على الجناح الأيسر للبايرن. 

"أريد المزيد"

كان ريبيري مصاباً من مارس 2014 حتى ديسمبر الماضي، وبعدما لعب مباراتان، أصيب مرة أخرى حتى فبراير لكنه الآن عاد. صنع 3 فرص، ولعب 4 عرضيات، وشارك في 26 مواجهة مباشرة في مباراة الأمس،كل هذه أكثر من أي لاعب آخر! فوق كل هذا، أحرز هدفه الأول في 2016. 

قال الفرنسي "أنا أتدرب كل يوم وأقاتل من أجل الفريق. لا يمكنني معرفة مدى جاهزيتي البدنية لكنني أشعر بتحسن مع كل مباراة". أكمل معلقاً على المباريات القادمة قائلاً "علينا أن نستريح قبل مباراة بنفيكا (في دوري الأبطال) وعلينا أن بنذل 100% من جهدنا". إن شارك ريبيري في مباراة بنفيكا، ستكون آخر مباراة له وهو بسن ال32، حيث سيبلغ عامه ال33 يوم الخميس القادم. "سأقدم كل ما لدي طالما يسمح جسمي لي بذلك". أووووووه ريبيري!