مقدمة من
القائمة
"يمكننا ان نفخر"

البايرن بطل الثنائية عن جدارة

لم ينتظر كثيراً مولر وألابا كي يبدأوا إحتفالات البايرن بثنائيته. غنى الإثنان أغنية "الرمح والترس"، وسط هواتف محمولة تصورهما! 

"لدينا سبب للإحتفال الآن" - رومينيجه قبل بداية الإحتفالات التي دامت طوال الليل. بعد الفوز بالثنائية الحادية عشرة في تاريخ النادي، أثنى رئيس النادي على ما سماه "بالموسم الرائع". "يمكننا الفخر بهذا الفريق الذي فعل كل شيء على أرض المعركة". أثنى أيضاً على عقليتهم خارج الملعب، قائلاً أنهم "خير سفراء للنادي".

إحتفل كل من وزير الداخلية الألماني يواكيم هيرمان ورئيس الإتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد جريندل والمدير التنفيذي لشركة الإتصالات الألمانية تيموتيوس هوتجيز مع الفريق. كان الكأس ودرع الدوري مستعرضان. 

"شيء جميل" 

قال مولر "الآن ننهي الموسم نهاية رائعة بثنائية". بعد مصارعة على اللقب أمام دورتموند، وتعادل سلبي في الوقت الأصلي والإضافي، فاز البايرن 4-3 بركلات الترجيح وعلق تياجو قائلاً "أنا أشعر كأنني ميت لكنني سعيد". 

أما نوير، فقال أنه سعيد بالثنائية بعد موسم إستثنائي مع البايرن. صد نوير ركلة سفين بندر، بعدما أضاع سوكراتيس ركلته. أحرز 4 من 5 لاعبين من البايرن ركلاتهم، والذي صُدت ركلته كان كيميش. 


"شيء يدعو للبكاء"

أشاد رومينيجه بفريق دورتموند، الذي قال أنهم أمضوا موسم "إستثنائي" لكن البايرن كان الأفضل بفضل ركلة جزاء واحدة. أشاد أيضاً بالبايرن الذي أوقف دورتموند عن لعبهم بطريقتهم. قال أيضاً أن الأداء كان رائع - ولم ينقصه سوى اللمسة الأخيرة. 

كان بيب جوارديولا يبكي، حين قال "أنا سعيد جداً بآخر مباراة لي، واللقب السابع كمدرب للبايرن". لعب البايرن بقوة وعزم وكان مستحوذ على الكرة كثيراً، برغم تماثل دورتموند للحصول على شيء في أكثر من فرصة، لكن "الجميع يتفق أن البايرن كان يستحق اللقب أكثر". إحتفل الفريق بعد ركلات الترجيح مباشرةً. 

إحتفل الفريق حتى ساعات الليل المتأخرة، بصحبة عائلاتهم وأصدقائهم.