مقدمة من
القائمة
2:0 ضد فنلندا

فوز للمنتخب الألماني في وداعية شفايني العاطفية

فاز المنتخب الألماني بأول مباراة له بعد البطولة الأوروبية بمجهود مميز من جوشوا كيميش ومساعدة جزئية من توماس مولر، لم يكن فقط التركيز على الفوز على فنلندا ولكن على لاعب بايرن ميونخ السابق باستيان  شفاينشتايجر والذي ظهر في آخر مباراة له بقميص المنتخب الألماني ليودع 30,121 من الجماهير بالدموع في ملعب مونشنجلادباخ وأمام شاشات التلفاز.
وصرح  شفاينشتايجر: تمثيل المنتخب الألماني كان شرفًا عظيمًا جدًا، وأمام هذه الجماهير أيضًا شرفًا عظيمًا. وكان من ضمن الحضور يوب هاينكس و هيرمان جيرلاند الذين صفقوا بحرارة، كما عرض على شاشة الملعب أهم لقطات شفاينشتايجر بقميص المنتخب الألماني، وقال شفايني "أنا اشعر بإمتنان كبير جدًا جدًا لهذه التجربة هنا، أتمنى أن نلتقي مجددًا يومًا ما"

في مباراته ال21 بعد المائة أمن شفاينشتايجر تجديد دماء المنتخب. مع عدم وجود مانويل نوير، ماتس هوملس ووجود توماس مولر لمدة 78 دقيقة في الإحتياط، تواجد شفايشتايجر وماريو جوتسه وشوكدران موستافي ولاعبين فقط من أبطال العالم في التشكيل الأساسي. تفوق المنتخب الألماني نظريًا، والفرصة الأفضل كانت من خلال مدافع فنلندا ارجوري في الدقيقة 27 الذي وضع الكرة في شباك فريقه بالخطأ. وأخفق جوتزه في مضاعفة النتيجة في الدقيقة 31 من موضع متميز.

آخر 68 دقيقة

بعد الاستراحة كان المنتخب الألماني خطرًا حيث أحرز لاعب شالكة ماكس ماير في الدقيقة 55 هدفًا مستحقًا. كيميش بدأ الهجمة من الجهة اليمني. هجمات المنتخب الألماني كانت قوية وشارك مسعود أوزيل في الدقيقة 77 وكانت لقطة المباراة عندما خرج شفانشتيجر في الدقيقة 68 بدموع الوداع من الجماهير.

يتجه التركيز الآن على مباراة المنتخب يوم الأحد الساعة 20:45 أمام النرويج  في العاصمة أوسلو في التصفيات المؤهلة. لكأس العالم بدون شفانشتايجر الذي ودعته الجماهير الألمانية وداعًا حارًا بإعتباره احد اهم اعضاء الفريق المتوج بكأس العالم.