مقدمة من
القائمة
خمسة

مولر وليفاندوفكسي في الموعد

أحيانًا يكون للتغيير الصغير فارق كبير على اللاعبين وهذا ماحدث ليلة أمس في المباريات المؤهلة لكأس العالم. أبناء النادي البافاري توماس مولر وليفاندوفسكي سجلا معًا خمسًة أهداف على الرغم من تسجيلهم أربعة أهداف في السبع مباريات الأخيرة لبايرن ميونخ.

"لقد كان فوزًا مهمًا وممتعًا وهذا طريق جيد لصنع التاريخ ونفكر في فقط في الاستمتاع بذلك" هكذا علق مولر على فوز ليلة أمس أمام التشيك في التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

تمكن مولر من التسجيل في الدوري الألماني وكان بإمكانه التسجيل في كأس الإتحاد الألماني ودوري أبطال أوروبا. لكن مع المنتخب سجل مولر ورفع رصيده إلى 4 أهداف في التصفيات المؤهلة لكأس العالم بعد هدفين في مباراة النرويج ومثلهما في مواجهة التشيك في هامبورج ليصبح رصيده 36 هدف في 80 مباراة مع المنتخب الوطني.

وصرح يواخيم لوف مدرب المنتخب الألماني والأكثر دراية بقدرات لاعبه رقم 13 قائلا: دائمًا ما يكون توماس مولر في الموعد عندما تتاح له فرصة التسجيل. لديه سجل رائع معنا. منذ كأس العالم 2010 ودائما ما يكون صاحب أداء مميز في الدوري ومع المنتخب.

في بطولة أوروبا في الصيف الماضي بدا انّ مولر فقد غريزته. وقال لوف: في بعض الأحيان يكون هناك موقف مشابه كما حدث في البطولة الأوروبية. وهذا لم يحدث فقط مع مولر ولكن روبيرت ليفاندوفسكي أيضًا.

ومع ليفاندوفسكي فلقد كان الفريق في مهب الريح لولا ثلاثية المهاجم القناص التي انتصرت لبولندا بثلاثية مقابل هدفين للدنمارك للتصدر بولندا مجموعتها. وتعتبر هذه هي الثلاثية الثالثة هذا الموسم للاعب البولندي بعد ثلاثية ينا في الكأس وثلاثية إفتتاح الدوري أمام بريمن.

سيتمكن الثنائي مرة أخرى من إثبات قدراتهم وجاهزيتهم في مباريات المنتخبات الوطنية قبل العودة إلى بايرن ميونخ بسبع مباريات في ثلاث بطولات. ويأمل مشجعي البايرن رؤية اللاعبان بنفس النجاعة التهديفية مرات عديدة.