مقدمة من
القائمة
هدف وتمريرتي أهداف

"روبن دائماً يصنع الفارق"

عادت الأجواء الحماسية لأليانتس أرينا من جديد في مباراة كان رجلها الأول هو أرين روبن، حيث تلقى روبن تصفيق حاد وتحية مستحقة من كل الحاضرين بعد هدف رائع أحرزه وصنع هدفين آخرين، وحتى أيضاً جماهير ناديه القديم آيندهوفن قد وجهت له التحية.

في 1 أكتوبر كانت المشاركة الأولى للجناح الطائر بعد عودته من الإصابة التي تغيب بها لسبعة أشهر عن الملاعب، والآن ها هو قد عاد إلى قمة مستواه مجدداً "هو أهم عناصر الفريق في اختراق دفاعات الخصوم بمراوغاته الرائعة وبتمريراته.
 كان ذلك ما تحدث به ماتس هوميلز حول زميله روبن  ولهذا يكون رائعاً عندما يكون بقمة مستواه." روبن ما زال يصنع الفارق ليس فقط أمام آيندهوفن.

"روبن يصنع الفارق في كل المباريات" علق مدرب آيندهوفن فيليب كوكو على زميله السابق في منتخب هولندا. وأضاف: إنه رائع انه لاعب عالمي، مثل هؤلاء اللاعبين لديهم الرؤية ليحدثوا التغيير داخل الملعب. وجاء الهدف الرابع برأسية من روبن بعد تمريرة ساحرة من تياجو وقال آرين: دائما يمكنك إحراز الأهداف بالرأس مهما كبرت في العمر. وابتسم روبن بعد هدفه الأول في دوري الأبطال. وتوج الهولندي آداءه الرائع في المباراة بهذا الهدف أمام ناديه السابق آيندهوفن والذي لعب له من 2002 حتى 2004 ولعب أول مباراة في أكتوبر 2002 وبعد 14 عام لعب دورًا أساسيا في في إضعاف فرص فريقه السابق في الصعود لدور الستة عشر. وسيعود روبن بعد أسبوعين إلى ملعب فيليبس في لقاء العودة..

أخبار