مقدمة من
القائمة
كل عام وانت بخير سيادة الرئيس

أولي هونيس يحتفل بعيد ميلاده ال65

بالنسبة لكارل-هاينز رومينيجيه يعتبر أولي هونيس "الأب الروحي للمدراء" و "روح النادي" ووصفه فرانز بيكنباور أيضًا " الرجل الأهم في تاريخ بايرن ميونخ. لم يفعل أحد مثل ما فعله." ويحتفل يوم الخميس أولي هونيس رئيس نادي بايرن ميونخ بعيد ميلاده الـ 65. ولكن في هذا الوقت الذي يتقاعد فيه الجميع يتواجد "رجل بايرن ميونخ" في مهمة تأدية عمله بصورة كاملة.

إنه يريد أن يكون "نقطة تواصل" بين الأعضاء والإدارة وبين المجلس اإستشاري ومجلس الإدارة، هكذا وضح هويس بعد فوزه في إنتخابات رئاسة النادي في 25 نوفمبر الماضي. وأضاف "المعتني، المرشد لجميع العاملين واللاعبين. كذلك المدربين يمكنهم أن يأتوا إليّ لطلب المشورة." هكذا وعد هونيس أعضاء النادي "سأفعل كل شئ لأكون عند توقعاتكم."

العودة للقلب

وبأغلبية ساحقة 98.5 بالمائة، أعيد إنتخاب هونيس بعد 987 يوم لرئاسة البايرن مرة أخرى، حيث كان في نفس المنصب من عام 2009-2004. ومع عودته إلى المكان المقرب لقلبه. اللاعب السابق، عضو مجلس الإدارة والمدير لبطل ألمانيا قال لمجلة بايرن "هذا أنهي فترة صعبة جدًا في حياتي وأخيرًا عدت لحياتي الطبيعية. الآن انا أتطلع مرة أخرى للنجاح."

 جاء أولي هونيس إلى بايرن في 1970 حيث فاز فيما بعد بكل شئ ممكن. وعندما جاء الوقت لينهي مسيرته في 1979 في عمر 27 عامًا فقط بدأ حياته المهنية كمدير وربما كان أكثر نجاحًا. لقد جعل بايرن أنجح الأندية في ألمانيا ومن أنجح اندية اوروبا. بعد 30 عامًا كمدير وعضو مجلس إدارة وصل لرئاسة بايرن ميونخ في 2009 ولكن بعد إدانته في قضية الضرائب إستقال في مارس 2014.

التحضير للمستقبل

والآن عاد هونيس وسيرسم مستقبل بايرن بطريقة ناجحة كرئيس ومستشار لمجلس الإدارة. أثناء فترته في فريق الناشئين شعر "أنني في وسط الناس هنا، وتطلب نصيحتي وخبرتي وهذا يعني أن رأيي مهم. وسأستمر في تقدميهم ومحاولة المساعدة، حتى يتمكن النادي من التطور والمنافسة في البطولات الأوروبية." وبالإضافة لذلك يتطلع اليوبيل إلى دفع العمل من أجل فريق الشباب قدمًا، مركز الشباب الجديد سيتم إفتتاحه في صيف 2017.

الرضا هو النتيجة الأولى

مع الشراكة الطويلة بين رومينجيه وهونيس يريد الرجلان يبادرا بتغيير الأجيال في الإدارة للبافاري في السنوات المقبلة وكذلك تمكينهم جيدًا في المستقبل. وبالتأكيد، إنه يريد أيضًا إعطاء لاعبي السلة حقهم اللعبة التي تحظى بشغفه في الدرجة الثانية بعد كرة القدم فبعد بطولة ألمانيا 2014 الألقاب أصبحت قريبة من ميونخ.

"أريد أن أكون الرئيس القريب من الناس. المشغول بالأعضاء والجماهير. أود أن اعرف ماذا يفعل الناس" لخص هونيس هدفه. والذي عبر عن رضاه بما يقدمه الفريق في النصف الأول "أشعر بالرضا. بافاريا بخير وبايرن ميونخ يمشي بخطى ثابتة. عودتي مرت بسهولة في جميع المراحل كما لو أنني لم أبتعد مطلقًا."

إهتمام هونيس

هونيس لديه الكثير ليفعله مع ناديه المفضل. ولكن اليوم يحتفل مرة واحدة! مع العائلة والأصدقاء. الاماني الشخصية، والأماني الخاصة حيث تحدث عن عيد ميلاده "للعالم أتمنى أن ينعم أناس أكتر بالعيش في سلام اكثر من السنوات الماضية. هذا الشعور الأبدي بالخوف من الإرهاب الذي يعانيه أهل سوريا والعراق وأماكن أخرى من العالم وخوفهم على حياتهم أمر مروع."

أولي هونيس "يمنح الإهتمام" هذا مهم بالنسبة له ليشعر به الجميع ولكن اليوم بالنسبة لناديه ولإصدقائه ولعائلته هو محور الإهتمام. في عيد ميلاده الـ65 يتوجه أهتمام وامنيات الجميع للرئيس. الجماهير والموظفين واللاعبين وطواقم التدريب وأعضاء مجلس الإدارة يتمنون الأفضل لرجل البايرن!

أخبار