مقدمة من
القائمة
نبني أساسًا!

هوميلز "أنا سعيد للغاية"

للحظة بدا ماتس هوميلز منزعجًا. لاعب الخط الدفاعي اضاع فرصة التسجيل. "ركز يا ماتس" صاح بطل العالم في نفسه، فط ليعود لقوته المعهودة بعدها مباشرة. "دائمًا ما أتحدث إلى نفسي في الملعب، و أشعر بالحزن عندما أرتكب الأخطاء." يضحك هوميلز. "فعلت هذا حتى قبل أن يغضب مدربي وأنا شاب. لكن هذا أفادني."
كالعادة، لم يحتاج هوميلز مجهودًا للتأقلم في الستة اشهر الماضية. فالطريق كان ممهدًا مع البايرن وفوق كل شئ معه. "أنا سعيد للغاية وسعيد أن هذا حدث. أعتقد أني حظيت بداية جيدة على الجانبين الرياضي والانساني. هذا بالظبط ما أود فعله." وهذا بالظبط ما يفعله في الدوحة حيث الكثافة. "عالية بوضوح" عن التدريبات المعتادة كما قال هوميلز. "أحب هذا لأنني أتطلع إلى الإعتماد على ما نفعله هنا وان نبني الأساس." 

المعسكر الشتوي هام جدًا للدولي الألماني فلقد تأخر عن اللحاق بالفريق في الصيف والإنخراط مع النادي الجديد واللاعبين القدامي وتأخر الاعبين أيضًا. فوق كل هذا يستمتع ماتس بالأجواء حاليًا "حقًا حالة جيدة" الوقت قصير جدًا لكن هناك الكثير من الإماكانيات للتدريب وإعادة الإنتعاش قبل كل شئ الأرجل أصبحت أثقل." إعترف هوميلز. نبني أساسًأ!


لا وقت للتنفس

ليس فق التمارين الشاقة ما يتعب هوميلز ولكن تغير الوقت (فرق 8 ساعات عن ميامي) ولكن اللاعب جاء من منزله منتعشًاز "العطلة الشتوية ميزة لنا." قال هوميلز، "لا احب اللعب كثيرًا في الشتاء مثل فرق إنجلترا. ولكن أيضًا اجوع شوقًا للعب في العطلة، أرتاح لسبعة أيام يمكنك أن تنفصل تمامًا وتستمتع." 

على الأقل هناك شئ يمكن من خلاله لهوميلز ان يرتاح وهو قضاء الظهيرة في النوم بين الحصص التدريبية. "أحتاج ذلك أيضًا. لن أصبح أصغر." يضحك هوميلز. بعد القيلولة لساعة سنعود قريبًا للتدريب في الملعب، ثم الإستحمام، والاكل وهكذا.." في المساء نلعب بالكروت. ثم ينتهي اليوم "بايرن ليس لديه الكثير من الوقت، ولكن نتطلع للكثير من الإثارة في اول مباراة في العام الجديد أمام فرايبورج يوم 20 يناير."

أخبار