مقدمة من
القائمة
نظرة إلى ما هو قادم

شول يتألق في لندن

الكرات الحرة الرائعة كانت علامته المميزة. عندما كان يتقدم محمد شول للتسديد كان الخوف يرتاب الحراس. العديد من الأهداف التي سجلها بهذه الطريقة. على الرغم أنه لا يبدو فريداً في عصره إلا أنه مرجع.

بالحديث عن 5 ديسمبر 2000 في دور المجموعات لدوري الأبطال حيث أخذت هذه الصورة. بايرن كان في اليوم الثاني لمباراة آرسنال وكان لا يقدم أفضل بداية على الإطلاق. بعد أربع دقائق تقدم هنري بالهدف الأول بعد 55 دقيقة ضاعف ناونكو كانو النتيجة وسجل مايكل ترانات الهدف الوحيد وفي الدقيقة 66 حصل شول على ضربته الحرة.
من على بعد 25 متر من المرمى سجل صاحب ال30 عاماً؟ صاحب الرقم سبعة جرى وسدد الكرة سم رفع قدمه من العشب المبتل. الكرة المقوسة مرت فوق الحائط لتدخل هدف الجانرز. حارس المرمى أليكساندر مانينجر لم يحرك ساكناً؟ شول سجل التعادل.
لقد كانت المرة الأولى التي يلتقي فيها الفريقان – المواجهة التي تحولت لكاسيكو في السنوات الأخيرة سنشاهد النسخة الـ12 يوم الثلاثاء. وهذا ما جعل هدف شول التاريخي لا ينسى. البايرن أخذ الأسبقية على حساب أوليمبيك ليون، سبارتاك و آرسنال. لم يعطوهم أي شئ بعدها تأهلوا لربع النهائي ووصلوا للنهائي في ميلان. هناك خسر فالنسيا 6-5 بعد الوقت الإضافي وحقق بايرن اللقب الأول في المرحلة الملكية بعد 25 سنة.

أخبار