مقدمة من
القائمة
بيان صحفي

كارل هاينز رومينيجه لم يعد مرشحاً لرئاسة رابطة الأندية الأوروبية

لن يشارك كارل-هاينتس رومنيجه في إنتخابات رئاسة لجنة رابطة الأندية الأوروبية بعد الأن. أبلغ صاحب الـ 61 عام زملائه في لجنة رابطة الأندية بقرارة خلال إجتماعهم الخميس في مدريد. "بعد الكثير من السنوات الناجحة و السنوات الجيدة أنا أعتقد أنه قد حان وقت  إنتقال المسؤلية. لقد كنت دائماً أعتقد أن هذا المنصب سيكون لبعض الوقت فقط. و أن إنسحابي من منصبي يؤكد صدقي في هذه القضية."

تم تأسيس رابطة الأندية الأوروبية في 21 يناير 2008. كارل-هاينتس رومنيجه، سابقاً و الأن هو رئيس المجلس التنفيذي لبايرن ميونخ، تم تعيينه كأول رئيس للمنظمة التي تم تأسيسها حديثا وتم إنتخابه في منصبه ثلاث مرات منذ ذلك الحين. في البداية ضمت رابطة الأندية الأوروبية 137 نادي كأعضاء، في ذلك الوقت هناك 220.

علق رومنيجة موضحاً يوضح العديد من المعالم الهامة لرابطة الأندية الأوروبية "يمكن أن نكون فخوريين بما حققناه خلال العلاقات مع الفيفا و الإيفا، جميع اللاعبين لدينا الآن مؤمن عليهم لجميع المباريات الدولية و يمكن للأندية الآن الحصول على تعويض عندما يشارك المحترفون لديهم في بطولة العالم  أو أوروبا. بالإضافة إلى ذلك، أصبح لدى الأندية الآن مقعدان في المجلس التنفيذي للاتحاد الأوروبي فهي تشارك في وضع جدول المباريات والقرارات الحيوية الأخرى المتعلقة بالأندية" 

القضية الوحيدة ذات أهمية بالنسبة لرومنيجة "أن تنعم رابطة الأندية الأوروبية بالإنسجام و الترابط. الأندية الكبيرة مثل بطل دوري أبطال أوروبا ريال مدريد يعمل على شراكة مع نادي صغير مثل نادي سانت جوليا من أندورا و مساعدتهم وفقاً لذلك. وتشهد الأندية الأوروبية الكبرى تضامنا كبيرا مع الأندية المتوسطة والصغيرة في حين أن هذه الأندية الصغيرة لديها فهم لاحتياجات الأندية الكبيرة. أنا حقاً فخور بهذه الحقيقة. رابطة الأندية الأوروبية تسمي نفسها صوت الأندية، و الأن أنا أعتقد أنه يمكنني القول بثقة أن رابطة الأندية الأوروبية هي حقاً صوت الأندية في أوروبا."

ولم تكن إنجازات رابطة الأندية الأوروبية ممكنة إلا بسبب الحوار والتعاون الناجح مع روابط كرة القدم، الجهات السياسية و الغير سياسية و الأندية، كما أضاف رومنيجة، لاعب كرة القدم الأوروبي للسنوات 1980 و 1981، مؤكداً: "أود أن أشكر رئيس الفيفا جياني إنفانتينو  على تحقيق التعاون الشامل. كما أود أن أشكر مايكل بلاتيني و الكسندر سيفرين رئيسي الإيفا، و اللذان سعدت بالعمل معهما. و بالتأكيد أريد أن أوجه الشكر إلى جميع أعضاء رابطة الأندية الأوروبية، إلى الأمين العام ميشيل سينتينارو وكذلك جميع العاملين. لقد إستثمرتم مع الكثير من الثقة فيّ. كنتم دائماً داعمين و مشجعين. شكراً لكم جميعاً!."

 إنتخابات مجلس رابطة الأندية الأوروبية سيكون يوم 5 سبتمبر في جنيف، وعندها سيتم تعين خليفة كارل-هاينتس رومنيجه في منصب رئيس رابطة الأندية الأوروبية.

و كانت أهم الإنجازات لرابطة الأندية الأوروبية خلال فترة عمل كارل-هاينتس رومنيجه منذ التأسيس في 21 يناير 2008:

2008:   

  • تفرض رابطة الأندية الأوروبية عقوبات على الأندية التي يشارك لاعبوها في كأس العالم و البطولات الأوروبية.
  • تشارك رابطة الأندية الأوروبية بالرأي في وضع جدول المباريات.
  • وتشارك رابطة الأندية الأوروبية في جميع عمليات صنع القرار المتعلقة بمسابقات الأندية الأوروبية.

2012:    

  • تضمن رابطة الأندية الأوروبية من أن مجالس الإدارة يجب أن تأمن اللاعبين المتنافسة في بطولة أوروبية وكأس العالم.

2015:

  • حققت رابطة الأندية الأوروبية الإتفاق الأول في التاريخ بين الأندية و الفيفا، نص هذا الإتفاق على أن الأندية الأن جزء من إتخاذ القرارات المؤثرة على كرة القدم.
  • تتأكد رابطة الأندية الأوروبية من حصول الأندية على مقعدين في اللجنة التنفيذية للاتحاد الاوروبي للمرة الاولى في تاريخ كرة القدم.

2016:    

  • إنشاء مسابقات نادي الاتحاد الأوروبي، التي ستنظم وتسويق مسابقات الأندية الأوروبية في المستقبل. الإيفا و رابطة الأندية الأوروبية مسؤلون بالتساوي عن جميع الحقوق و المقاعد.

أخبار