مقدمة من
القائمة
بعد غياب سنة كاملة

بطل العالم يعود مرة أخرى للمنتخب الألماني

عاد جيروم بواتينج مرة أخرى، بعد 12 شهرًا من مباراته الأخيرة مع المنتخب الوطني، والتي كانت الـ 67 له، والتي لُعبت في هانوفر، أمام إيرلندا الشمالية، وفاز فيها المكينات 2-0.

والمصادفة أن تكون عودته أمام إيرلندا الشمالية أيضًا في بلفاست، عاصمة إيرلندا الشمالية، ومن جانبه قال بواتينج، "أنا سعيد أنني عدت جزءّ منه"، ويأتي هذا بعد استقبال حافل من زملائه.

وأضاف بقوله "لقد قلت مسبقًا أنني أحتاج إلى بعض الأسابيع لأعود لأحسن مستوى لي"، لذلك فأنه غير المرجح أن يواخيم لوف، أن يبدأ به على ملعب ويندسور بارك.

وخاصة أنه يمتلك عددًا كبيرًا من المدافعين، حيث من المتوقع أن يدفع بزميل بواتينج في الفريق، ماتس هوميلز في مركز المدافع الثاني، بالإضافة إلى أحد اللاعبين نيكلاس شول وأنطونيو  روديجر و ماتياس جينتر و شكوردان مستافي، الذين شاركوا مع المنتخب في فترة غياب بواتينج، وحققوا نجاح في كأس القارات.

"واحد من أفضل اللاعبين على هذا الكوكب"

فيما أكد توماس شنايدر، المدرب المساعد للوف، أن بواتنج عاني من الإصابة التي أبعدته لفترة طويلة، حيث لم يصل إلى أعلى مستوى له حتى الآن، متابعًا "سيحتاج لفترة أطول .. إذا كان جيروم في سليم فهو واحد من أفضل المدافعين في العالم.

اللاعب يعيش شهور صعبة، فبعد الإصابة العضلية التي لحقت به في الفخذ الأيمن خلال هزيمة المنتخب الألماني أمام فرنسا بهدفين نظيفين في نصف نهائي أمم أوروبا 2016، وأكمل مبارتين فقط من أصل 17 مباراة دولية.

وقال بواتينج ساردًا معاناته الشخصية "كان صعب دائمًا أن أشاهد اللاعبين الأخرين، ولأكون هنا أنا عملت كثيرًا، وليس فقط للنادي لكن للمنتخب الوطني".

وقال بواتينج في أفكاره، "إنه أمر مؤسف وأنت تفكر لماذا حدث ذلك مرة أخرى؟" وكان من المقرر أن يتعافى من الإصابة في ديسمبر الماضي، ثم عانى من أخرى في الفخذ الأيمن، في مايو، ثم عاد مرة أخرى للملاعب قائلًا "الآن أريد أن أفعل قدر المستطاع".

أخبار