مقدمة من
بحث Fill-1
القائمة
"التغييرات تعطينا الدفعة"

القائمة المتنوعة هي ورقة بايرن ميونخ الرابحة

Increase font size Text size

دخل بايرن ميونخ في مرحلة حرجة وحاسمة من الموسم حيث يلعب الفريق في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا وفي دور نصف النهائي لكأس ألمانيا مع خطوات تفصلنا عن حسم لقب الدوري الألماني. مباراة الذهاب الصعبة أمام إشبيلية أثبتت أن الفريق بحاجة إلى كل فرد في المجموعة تحت قيادة يوب هاينكس. تعدد الموارد يساعد كثيرًا خاصة في الاوقات الصعبة التي يفتقد فيها الفريق للرتم والنسق المطلوب، كما حدث في الشوط الأول في منتصف الملعب. وحلل هاينكس الأمر "إرتكبنا العديد من الأخطاء في البناء، فقدنا الاستحواذ، لم ننظم أنفسنا جيدًا في الدفاع وفي خط الوسط خصوصًا".

ولكن صاحب ال 72 عامًا عدل الأوضاع وأشرك خاميس ورافينيا اللذان قدما مستوى حاسم. خاصة خاميس الذي أظهر الجودة والثقة التي وضعها هاينكس فيه. الدولي الكولومبي شارك من دكة البدلاء بعد الأداء اللافت الذي قدمه في الفوز الكبير 6-0 على دورتموند. دخل خاميس بديلًا لأرتورو فيدال المصاب بعد نصف ساعة. بعدها بدقيقة تسبب خاميس في الحركة التي أسفرت عن هدف التعادل. ولم يكن من المفاجيء ثناء المدير الرياضي حسن صالح-حميديتش على صاحب الـ 26 عامًا الذي تم إختياره من قبل اليويفا كأفضل لاعب في المباراة "لقد قدم أداء جيد جدًا جدًا. لقد نظم لعبنا بتمريرات جيدة. إنتفعنا منه كثيرًا".

قرارات صعبة على هاينكس

وعلى هاينكس توزيع الأحمال على اللاعبين قبل المرحلة الحرجة في الأسابيع المقبلة ليحافظ على أعلى مستوى من الأداء. كان عليه  إتخاذ قرارات صعبة في ملعب إشبيلية، حيث أبقى على آرين روبن رفقة خاميس على مقاعد البدلاء. وقال هاينكس: "آرين عاد من أصابة استمرت 3 أسابيع، لعب 90 دقيقة يوم الأحد. وبعدها بثلاث أيام في مسابقة صعبة مثل هذه: فكرت أن هناك مخاطرة". وعلق روبن "أحترم وأقبل" قرار هاينكس. يعرف كافة اللاعبون أن عليهم التضحية والراحة لبعض الوقت من أجل الحفاظ على طاقتهم إذا كانوا يتطلعون لإبقاء حلم نهائي كييف قائمًا.

أخبار