مقدمة من
بحث Fill-1
القائمة
وفد بافاري في ناسا

رومينيجه: "التاريخ كُتب هنا"

Increase font size Text size

أصبح مركز مراقبة البعثة لعام 1969، متحفًا في مركز جونسون للفضاء، بهيوستن، وهو مكان يداعب الذكريات.

عندما وقف كارل هاينتس رومينجيه، وسط شاشات وأجهزة الكمبيوتر، أحييت صور القمر التي التقطت خلال عملية الهبوط عليه قبل 50 عامًا، ذكرى والده الذي أيقظه وقتها لمشاهدة هذا الحدث التاريخي عبر شاشة التلفاز.

وقال الرئيس التنفيذي لبايرن ميونخ: "إنه لأمر لا يصدق أن أكون هنا حاليًا، إنه شيء يشرفنا، فلقد كُتب التاريخ هنا".

وترأس رومنيجيه وفداً ضم يورج فاكر، عضو مجلس إدارة النادي البافاري، و مدير مكتب نيويورك رودي فيدال، ونائب الرئيس الأستاذ الدكتور ديتر ماير، ووالتر مينيكس والأسطورة لوثار ماتيوس، بالإضافة إلى لاعبي الفريق تياجو وخافي مارتينيز.

وأهدى رومينجيه قميصًا مطبوعًا خصيصًا للبطل القياسي في ألمانيا، والذي حمل تكريمًا لذكرى الهبوط على سطح القمر.

وأوضح رومينجيه: "هذا الحدث حمل لحظة مهمة في تاريخ البشرية، حيث شعر الجميع بالوحدة، وأننا قادرون على فعل شيء غير عادي معًا".

في هذه الجولة المصحوبة بمرشدين عبر المنطقة الكبيرة التي يعمل فيها 11 ألف شخص والتي تتم العناية بها حاليًا من محطة الفضاء الدولية لمسافة 400 كم فوق الأرض، استفسر رومنيجيه ورفاقه رائد الفضاء السابق هانز شليجل كل ما يثير اهتمامهم حول الكون. وبدهشة مذهلة قاموا باستكشاف نسخة طبق الأصل من المحطة الفضائية، والتي تستخدم لأغراض التدريب.

وأبدى رومينجيه دهشته، وهو يتفقد إحدى غرف النوم، قائلاً: "من الصعب تخيل كيف يتحمل هؤلاء الأشخاص شهورًا في الفضاء".

 

تياجو وخافي مارتينيز يزوران ناسا

تلقى تياجو ومارتينيز بعد ذلك تعليمات من بوب، رائد الفضاء، حول كيفية الحفاظ على اللياقة البدنية في الفضاء.

وجرب الثنائي الأسباني الآلات، حيث أبدى تياجو، دهشته عند شرح الطريقة التي يشرب بها رواد الفضاء.

ويحصل كل رائد فضاء على تدريب خاص به من أجل القيام بمهمته، في ستة من أصل سبعة أيام يمارسون الرياضة لمدة ساعتين ونصف.

وعلق شليجل، مازحًا: "البعض يعود بلياقة أفضل مما كانوا عليها قبل الانطلاق". فيما يتعلق بسؤال مارتينيز، حول أكبر المخاطر على محطة الفضاء، قال صاحب 68 عامًا: "تسرب أو حريق أو حوادث سامة".

في النهاية ، سُمح لنجمَي بايرن بالدخول إلى فناء مركز مراقبة البعثة الحالي، لمحطة الفضاء الدولية حيث وقفا هناك ونظرا إلى صور الأرض على شاشات كبيرة الحجم.

أخبار