مقدمة من
بحث Fill-1
القائمة
ماذا يفعل بالتحديد؟

باتريك أندرسون: عام 2001 يظل فريدا

Increase font size Text size

في 19 مايو 2001، سجل باتريك أندرسون هدفاً في مرمى هامبورج من ركلة حرة مباشرة حصدت بطولة للبافاري، ليحصل على مكانة أسطورية داخل قلوب مشجعي بايرن. السويدي قضى مع بايرن عامين وخاض 69 مباراة وسجل هذا الهدف. قابلت مجلة "Club 51" صاحب الـ48 عاماَ وتحدثت مع الفائز بدوري أبطال أوروبا 2001 عن ذكرياته.

مقابلة مع باتريك أندرسون

باتريك، ماذا تفعل اليوم؟

أعيش مع عائلتي في ستوكهولم وأعمل في مجال العقارات. مرة أو مرتين خلال العام أذهب إلى بايرن ميونخ.

في 2001 صنعت التاريخ أمام هامبورج بركلة حرة منحت البافاري البطولة.

كان المنافس متقدماً بهدف دون رد، وفي الدقيقة 90 سددت الركلة الحرة غير المباشرة من داخل منطقة الجزاء وسكنت الشباك.

كيف جاء القرار بتنفيذك الركلة الحرة غير المباشرة؟

إيفي قرر ذلك. كان يعلم أنني أطلقت الكثير من الركلات الحرة مع مونشنجلادباخ. في بايرن كان هناك العديد من المتخصصين مثل شول وتارنات، لهذا السبب لم يكن لدي سوى المهام الدفاعية.

لماذا لم يسدد إيفنبرج الكرة؟

لقد حاول عدة مرات بالفعل خلال المباراة دون جدوى. كان شول قد خرج بالفعل، لهذا سددت أنا.

حاول جميع لاعبي هامبورج إغلاق المرمى. كيف سددت؟

بمجرد تمرير الكرة، لاحظ فجوة صغيرة في الحائط الذي شكله لاعبو المنافس. سددت الكرة خلاله بالضبط.

تعالت هتافات جماهيرنا بينما كان الحزن من نصيب شالكه..

هذه الدراما جزء من كرة القدم. وصلت إلى شالكه معلومات خطأ بأننا خسرنا، ولكننا كنا قد حسمنا اللقب.

لقد فزت بدوري الأبطال عقب 4 أيام من حسم لقب الدوري أمام هامبورج. كيف ترى العامين اللذين قضيتهم مع بايرن؟

أفضل فترة في مسيرتي. ظهرت بأفضل ما لدي، وفزنا بكل شيء تقريباً. إلبير وسيرجيو وكروز وكان وسانتا كروز ويانكر وزيكلر وصالح حميديتش، كانت مجموعة رائعة. يظل عام 2001 فريداً من نوعه.

أخبار