مقدمة من
بحث Fill-1
القائمة
ميا سان بونت

بايرن يرفع الراية

Increase font size Text size

بمناسبة "يوم الذكرى في كرة القدم الألمانية''، يسعى بايرن ميونخ لتعزيز قدر أكبر من التسامح في مجتمعنا مع الفريق الأول وفريق السيدات وفريق كرة السلة في نهاية هذا الأسبوع، ضد التمييز.

يعتمد يوم إحياء الذكرى في كرة القدم الألمانية، على إحياء ذكرى الهولوكوست في 27 يناير، في عام 2021، سيكون تركيز حملة "!NieWieder" (لن يتكرر ذلك أبدًا) على العلاقات المثلية. حيث اتخذ الاشتراكيون الوطنيون إجراءات ضد أي شخص لا يتناسب مع نظرتهم للعالم. تعرض ملايين الأشخاص للاضطهاد والتعذيب والقتل، بما في ذلك عدد لا يحصى من المثليين الذين تم وصمهم باعتبارهم غير عاديين. يقول بايرن ميونخ والدوري الألماني بوضوح: لن يحدث ذلك مجددًا أبدًا!

كانت  راية قوس قزح متواجدة في السابق في ملعب أليانتس أرينا في مايو 2019 كعلامة على التسامح.

وفي المباراة المقبلة للبايرن على أرضه ضد هوفنهايم يوم السبت، سوف تظهرراية قوس قزح مجددًا في ملعب أليانتس أرينا، وسيتم تصميم الجزء الداخلي من الملعب وفقًا لذلك، وسيرتدي مانويل نوير شارة قائد الفريق شارة بألوان قوس قزح. كما سترتدي قائدات فريق السيدات هذه الألوان، كما سيشارك لاعبو بايرن ميونخ لكرة السلة في الحملة. تحت شعار: "نحن متنوعون".

وقال الرئيس هربرت هاينر: "اشتهر النادي برؤية عالمية متسامحة وليبرالية منذ تأسيسه قبل 121 عامًا. وبمناسبة يوم الذكرى هذا العام، نود بشكل خاص أن نحيي ذكرى رئيسنا السابق أنجيلو كنور، الذي تم اعتقاله بسبب مثليته الجنسية. وهو الذي لعب دورًا رئيسيًا في تطوير نادينا. نحن ممتنون له حتى يومنا هذا. إنها واحدة من حقوق الإنسان غير القابلة للتغيير للعيش بحرية. نحن ندافع عن القيم الليبرالية لمجتمعنا. من المهم بالنسبة لنا خلق الوعي والمساعدة في كسر التحيزات. ولهذا السبب يقول نادي بايرن ميونخ بوضوح: "ميا سان بونت".

كما صرح الرئيس التنفيذي كارل هاينتس رومينجيه: "بصفته نادي عالمي، فإن نادي بايرن ميونخ يرمز إلى التسامح والتنوع. ولا ينبغي أن تلعب رهاب المثلية والكراهية والإقصاء من أي نوع دورًا في هذا العالم. بمناسبة يوم الذكرى 2021، تريد أسرة كرة القدم أن تشير مرة أخرى إلى أن التسامح في كل شكل يجب أن يكون أمرًا طبيعيًا في مجتمعنا. فنحن جميعًا نتحدي في العيش بهذا الموقف: في ملعب كرة القدم وفي المدرجات وفي حياتنا اليومية. نحن نعلم أن جماهيرنا تتشارك الآراء في هذا العالم -وهذا يجعلنا فخورين- في النهاية، يتعلق الأمر بموقف كل واحد منا، وحول خلق مناخ من التسامح. لقد قلتها عدة مرات وأود أن أقولها مرة أخرى: ميا سان بونت!