مقدمة من
بحث Fill-1
القائمة
41 هدف في موسم واحد

مقارنة بين ليفاندوفسكي ومولر في موسمي الرقم القياسي

Increase font size Text size

بالهدف الذي أحرزه في شباك فرايبورج، عادل روبيرت ليفاندوفسكي الرقم القياسي لجيرد مولر بتسجيل 40 هدفًا في موسم واحد في البوندسليجا، والذي ظل صامدًا لخمسة عقود، حيث كان مهاجم البايرن الأسطوري قد سجل نفس العدد من الأهداف في موسم 1971-1972 ولكن بهدفه في أوجسبورج، تخطي ليفاندوفسكي مولر ليصبح عدد أهدافه 41 وبهذه المناسبة، نلقي نظرة في السطور التالية على الموسمين التاريخيين لأفضل مهاجمين في تاريخ الفريق البافاري.

البداية

بدأ روبيرت ليفاندوفسكي موسم 2020-2021 بهدف في مرمى شالكه في الجولة الافتتاحية، ثم مرت الجولة الثانية دون أن يزور المهاجم البولندي الشباك، قبل أن تبدأ انطلاقته نحو معادلة الرقم القياسي برباعية في شباك هرتا برلين ومن بعدها ثنائية في مرمى أرمينيا بيلفيلد ثم ثلاثية ضد آينتراخت فرانكفورت. وبعد مرور خمس جولات من عمر الموسم، كان صاحب القميص رقم 9 قد سجل 10 أهداف. وفي المقابل، سجل جيرد مولر أول هدف له في موسم 1971-1972 في تعادل البايرن مع هرتا برلين بهدفين لمثلهما في الجولة الثانية، ولكنه لم يحرز سوى أربعة أهداف فقط حتى الجولة العاشرة. وعلى صعيد ركلات الجزاء، نجح المهاجم البولندي في تنفيذ ست ركلات بنجاح، بينما لم يسجل مولر أي هدف من علامة الجزاء، حيث أخفق في تسديد ثلاث ركلات.

المشاركة في المباريات

ليفاندوفسكي ومولر تفوقا على المدافعين في الكثير من الصراعات الثنائية.

شارك جيرد مولر في جميع مباريات البايرن في البوندسليجا في موسم 1971-1972، بعكس ليفاندوفسكي الذي فضل المدرب هانسي فليك إراحته في مباراة الجولة السادسة ضد كولن بسبب تلاحم المباريات، كما غاب اللاعب الأفضل عن صفوف عملاق بافاريا في أربع مباريات في الدور الثاني - بعدما كان قد سجل 35 هدفًا - بداعي الإصابة التي تعرض لها خلال مشاركته مع منتخب بولندا في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022 في مارس الماضي.

السجل التهديفي

ليفاندوفسكي ومولر سجلا أهدافًا من جميع الأوضاع والزوايا في موسميهما القياسيين.

عندما تسمع أن لاعبًا سجل 40 هدفًا في موسم واحد، ستظن أنه لم يغب عن التهديف في أي مباراة، ولكن المذهل أن جيرد مولر سجل أهدافه الأربعين في 19 مباراة فقط! وكانت السلسلة الأطول من المباريات المتتالية التي زار فيها الشباك بين شهري مارس وأبريل، حينما وضع اسمه في قائمة الهدافين في خمس مباريات تواليًا. أما ليفاندوفسكي، فلم يتمكن من زيارة مرمى الخصوم في أربع مباريات فقط من المباريات الـ 28 التي شارك فيها، ولم تمر عليه مباراتين متتاليتين دون أن يهز الشباك، كما سجل في تسع مباريات متتالية بين منتصف ديسمبر 2020 ونهاية يناير 2021.

المباريات الأعلى تهديفًا

أحرز روبيرت ليفاندوفسكي هدفين على الأقل في 10 مباريات، كما سجل ثلاثة أهداف أو أكثر في خمس مناسبات، وكانت مباراة البايرن ضد هرتا برلين هي الأعلى تهديفًا للمهاجم البولندي هذا الموسم، حيث وقع بنفسه على أربعة أهداف قادت حامل اللقب للفوز بنتيجة 4-3. وفي المقابل، سجل جيرد مولر ثنائية أو أكثر في 12 مباراة، وأحرز ثلاثة أهداف أو أكثر في ست مباريات. وفيما يخص المحطات الأبرز في موسمه القياسي، زار المهاجم الأسطوري شباك بروسيا دورتموند أربع مرات في المباراة التي انتهت بفوز البايرن بنتيجة 11-1 - الفوز الأكبر لعملاق بافاريا في تاريخ البوندسليجا، وسجل خماسية في مرمى روت فايس أوبرهاوزن.

مباراة الرقم القياسي

ليفاندوفسكي نفذ ركلة جزاء بنجاح أمام فرايبورج ليصل إلى هدفه الأربعين في البوندسليجا هذا الموسم، ثم كشف عن قميص حمل عبارة "جيرد إلى الأبد". وفي عام 1972، سجل جيرد مولر هدفه الأربعين في شباك آينتراخت فرانكفورت في آخر مباراة للبايرن في ستاد جرونوالدر قبل الانتقال للعب في الستاد الأوليمبي بميونخ.

في الثالث من يونيو عام 1972، استقبلت شباك آينتراخت فرانكفورت الهدف رقم 40 لجيرد مولر في موسم 1971-1972 في المباراة الأخيرة للبايرن في ستاد جرونوالدر، ليظل رقمه القياسي صامدًا بعدها لخمسة عقود؛ واليوم، عادل روبيرت ليفاندوفسكي رقم هداف البايرن التاريخي بتوقيعه على هدفه الأربعين هذا الموسم في شباك فرايبورج من علامة الجزاء.
فيما بعد سجل البولندي الهدف رقم 41 في مرمى أوجسبورج! 

أخبار