مقدمة من
القائمة
أتلتيكو يقتنص الفوز

"لنا عودة في ميونخ"

خاض البايرن التحدي الكبير في نصف نهائي دوري الأبطال في الفيسينتي كالديرون أمام أتلتيكو مدريد العنيد الذي يطمح للقبه الأول بالبطولة بعد إطاحته ببرشلونة في دور الثمانية حيث إستطاع إقتناص الفوز من جوارديولا ورفاقه بهدف مقابل لاشىء ولكن ويأمل الفريق على تعويض النتيجة في الآليانتس أرينا حيث تتطلع الأنظار البافارية نحو نهائي البطولة المرتقب في ميلانو بملعب السان سيرو. دخل الفريق البافاري المباراة طامحاً بالخروج بنتيجة إيجابية قد تساعد كثيراً في العودة بميونخ والتأهل للمباراة النهائية لكتابة التاريخ البافاري من جديد إذا نجح البايرن في الحصول على البطولة السادسة لدوري الأبطال.

دخل جوارديولا المباراة طامحاً في هز شباك أبناء العاصمة الإسبانية حيث بدى ذلك واضحاً من تشكيل البداية للكتيبة البافارية الذي تكون من  مانويل نوير في حراسة المرمى وأمامه قلبي دفاع خافي مارتينيز وديفيد الابا  خلف ظاهري دفاع فيليب لام وخوان بيرنات الذين كانو يلعبون خلف وسط ملعب يتكون من شابي الونسو وتياجو الكانتارا وأروتو فيدال وفي الهجوم كان يتواجد كل من دوجلاس كوستا وكومان خلف مهاجم وحيد ألا وهو روبيرت ليفاندوفسكي.


بداية قوية من أصحاب الأرض
بدأ أتلتيكو مدريد المباراة بحماس كبير بدعم جمهور أصحاب الأرض ومحاولات للوصول لمرمى البايرن حيث كانت أولى الفرص الإسبانية بمحاولة إختراق من الجهة اليمنى ولكن مانويل نوير نجح في التصدي للكرة ثم لم تلبث أن تمر عدة دقائق حتى نجح لاعبوا أتلتيكو مدريد في إحراز هدف المباراة الأول عن طريق اللاعب ساؤول الذي توغل وإخترق من الجهة اليمنى في هجمة مخادعة ليعلن عن تقدم أصحاب الأرض بهدف مقابل لاشىء ويصعب المهمة على الكتيبة البافارية، ثم إنتفض الهجوم البافاري الذي كاد أن يعادل النتيجة في هجمه خطرة من ركلة ركنية وتوالت الهجمات البافارية على مرمى أصحاب الأرض في ضغط متواصل لمعادلة النتيجة إلى أن رد أصحاب الأرض بهجمة غادرة لمحاولة إحراز الهدف الثاني ولكن قام نوير بإنقاذ بطولي كما تعودنا منه دائماً ثم أعلن حكم المباراة عن أولى البطاقات الصفراء التي كانت من نصيب دوجلاس كوستا بعد تدخل على صاحب الهدف ساؤول قبل لحظات من نهاية شوط المباراة الأولى الذى إنتهى بهدف لأصحاب الأرض مقابل لاشىء.

شوط ثاني وإنتفاضة بافارية
بدأ شوط المباراة الثاني بإنتفاضة بافارية ومحاولات مستمرة لتسجيل هدف التعادل فكانت أولى المحاولات الخطيرة عن طريق ديفيد ألابا الذي كان أن يعادل النتيجة بالفعل بتسديدة صاروخية إصطدمت بالعارضة لتمنع هدف التعادل ثم تتواصل الفرص وتتزايد ليقوم جوارديولا بتبديل هجومي بإشراك فرانك ريبيري بدلأ من كومان لزيادة النزعة الهجومية للفريق ثم يستغل الفريق الإسباني هجمه مرتده كاد توريس أن يحولها لهدف ثاني لولا تصدي العارضة وبعدها بدقائق يقوم البايرن بالتبديل الثاني بإدخال توماس مولر بدلاً من تياجو ليستمر الفريق البافاري في البحث عن التعادل بتسديدة قوية من فيدال قبل 15 دقيقة من نهاية المباراة ليقوم البايرن بالتبديل الأخير بإدخال بن عطية بديلاً لبيرنات لتستمر أجواء المباراة على هذا المنوال حتى صافرة النهاية معلنة عن فوز أتلتيكو مدريد بهدف مقابل لاشىء بمباراة الذهاب ولنا عودة لتصحيح الأمور في مباراة العودة بميونخ ورفع الراية البافارية من من جديد نحو نهائي الحلم في سان سيرو.